2018/07/31

أول سيدة أعمال ناجحة

233


اسمها (خديجة بنت خويلد) بن أسد بن عبد العزى بن قصي بن كلاب القرشية الأسدية أم المؤمنين صلوات الله وسلامه عليها، أمها فاطمة بنت زائدة بن الأصم، وزوجة رسول الله (صل الله عليه واله)، هي النموذج النسائي المثالي في عصرنا الحالي عاشت قبلنا بألف وأربعمائة عام في مكة التي كانت مركز التجارة بين سوريا واليمن في حينها وكان والدها من أثرياء التجار في قريش وقد امتاز بالمهارة والحنكة والأخلاق الرفيعة والمعاملة العادلة، لذا ورثت تلك الصفات عن والدها، وبعد وفاته قامت (عليها السلام) بتولي شؤون أعماله التجارية، في وقت من التاريخ حيث كان يغلب على المجتمع السيطرة الذكورية المملوءة بالمخاطر، فكانت أول امرأة تاجرة ذات شرف ومال، امتازت بدراية كاملة في التجارة التي قادتها بطريقة حكيمة جداً، اذ كانت تستأجر الرجال في مالها تضاربهم إياه بشيء تجعله لهم، وعندما سمعت عن النبي محمد (صلى الله عليه وآله) وما يمتاز به من شخصية وأخلاق رفيعه وأمانة في التجارة وإدارة القوافل مع عمه أبي طالب عليه السلام، قامت بتعيينه ليعمل معها في إدارة تجارتها، روي عن الحاكم في المستدرك بسنده عن جابر قال استأجرت خديجة رضوان الله عليها رسول الله (صلى الله عليه واله) سفرتين إلى جرش كل سفرة بقلوص، فلما بلغها عن رسول الله (صل الله عليه وآله) ما بلغها من صدق حديثه وعظم أمانته وكرم أخلاقه بعثت إليه وعرضت عليه أن يخرج في مالها إلى الشام تاجراً وتعطيه أفضل ما كانت تعطي غيره من التجار مع غلام لها يقال له ميسرة فقبله منها وخرج في مالها (1)، لقد فاق حجم ثروتها التي بنيت عليها فيما بعد ركائز الإسلام مجموع تجارة وثروة كل أغنياء مكة، فأصبحت ليس لها نظير في عصرها ومشهوداً لها بالجودة العالية للبضائع التي تقوم بالتجارة فيها وبالأسعار المناسبة، عرفت بسرعة البديهة وقوة الملاحظة، وتم إطلاق العديد من الألقاب عليها مثل أميرة قريش والطاهرة نظراً لسمعتها الطيبة، وكانت (عليها السلام) تتبرع بأموالها للفقراء والمساكين والمرضى والأرامل، وتساعد الفتيات على تكاليف الزواج(2)، ولكونها أول امرأة في محيطها تمتعت بالثراء وحسن الخلق والسيرة العطرة، فمن الواضح أن السيدة خديجة واجهت طلبات مستمرة لعروض الزواج، وقد رفضت العديد منها، لكنها وافقت على عرض رسول الله (صلى الله عليه وآله) وتم الزواج المبارك وكانت خير رفيق له وأول من آمنت به وساندته.
(1)... أعيان الشيعة / السيد محسن الأمين، خديجة بنت خويلد بن أسد
(2)... خديجة الكبرى أم المؤمنين الأولى/ ماجد جياد الخزاعي، ص23.




تعليقات القراء 0 تعليقات

اضافه تعليق