2019/07/05

أول امرأة مفهرسة في العتبة العباسية المقدسة تخطى نتاجها الألف كتاب

20


ارتقت العتبة العباسية المقدسة بنتاجاتها المتنوعة والتي تحرص على أن تكون ذات مواصفات عالمية توازي النتاج العالمي بكل أنواعه حرصا منها على التميز في كل المجالات.. وتُعد الفهرسة من أهم ركائز وأساسيات عالم المكتبات ومركز رئيسي للمعلومات بدونها تصبح المكتبات عبارة عن مخزن لتخزين الكتب يصعب على الباحثين إيجادها، من هذا المنطلق اهتمت العتبة العباسية المقدسة بهذا العلم وحرصت على الارتقاء به وفتحت المجال للنساء للدخول فيه بعد أن كان حكرا على الرجال لمدة طويلة من الزمن، وقد برعت فيه الاستاذة (وفاء عمر عاشور) ايما براعة بشهادة أساتذتها في مركز الفهرسة والتصنيف التابع للعتبة العباسية المقدسة، لدرجة أنها فهرست لحد إعداد هذا الخبر الفاً وثلاثين كتاباً، وعن عملها في الفهرسة تحدثت قائلة:
جذبني الدخول إلى عالم الفهرسة والتصنيف كونه عالماً جديداً وواسعاً يحوي الكثير من المعلومات، وقد كان حكرا على الرجال كونه علماً شاقاً وصعباً يحتاج إلى الكثير من الدقة والمهارة والجهد، والمفهرس فيه يتحول الى موسوعة معلومات حية بمرور الزمن ونتيجة للقراءة المتواصلة وحب الاطلاع ؛ تصبح لديه ملكة القراءة، وهذا ضروري جدا لكل مفهرس يبغي النجاح في عمله لأن الكتب والانتاج المتجدد للفكر الانساني لا يتوقف فهو في تطور دائم وعلينا مواكبة هذا التطور للتمكن من انجاز عملنا على اكمل وجه، وقد كان للأساتذة في مركز الفهرسة برئاسة الاستاذ (حسنين الموسوي) دور كبير في تزويدنا بالمعلومات، وتهيئتنا لإنشاء وحدة الفهرسة النسوية، اضافة الى المتابعة المتواصلة من قبل الاساتذة مشكورين (سامر باسم، حسين عبد الكاظم، علي العرداوي)، وبمرور الوقت استطعت بفضل الله تعالى وتوفيقاته وتسديدات المولى ابي الفضل العباس عليه السلام من تخطي حاجز فهرسة الالف كتاب وهو عدد كبير نسبيا، اضاف لي مسؤولية كبرى كوني أول امرأة في هذا المجال نجحت في هذا المضمار والوصول الى هذا الرقم.
وأضافت: تعمل وحدة الفهرسة النسوية ضمن اطار نظام مارك ومعنى كلمة (مارك) في التصنيفات المكتبية هي (القراءة آلياً) لبطاقات الاوعية اي (الكتب او الاطاريح او الدوريات وغيرها) وهو نظام استحدث وتم العمل به في مكتبة الكونغرس الامريكي، كونه نظاماً قابلاً للتطوير واستيعاب التطورات الانتاجية والفكرية، وقد عملت به وحدتنا لأنه يسهّل العمل بين المكتبات ويوحّد اكثر المواضيع، مع الاحتفاظ بنظام وبصمة العتبة العباسية التي تنفرد به.
يذكر ان وحدة الفهرسة النسوية تم افتتاحها قبل عامين بالتعاون مع مركز الفهرسة التابع للعتبة العباسية المقدسة.




تعليقات القراء 0 تعليقات

اضافه تعليق