2019/07/09

عناقيدُ اللؤلؤِ النادرةُ تضيءُ الصحنَ العباسيَ الشريف

31


تحت شعار(إن الحسينَ مصباحُ الهدى وسفينةُ النجاة) وحرصاً من الأمانة العامّة للعتبة العباسيّة المقدّسة على توفير بيئةٍ خصبة، فاتحةً ذراعيها، فتحتضنُ الناشئات، وتحفزُهم على العطاء، وخلق الإبداع، وتمزجُ بين الجوانب العلميّة والثقافيّة والترفيهيّة وذلك باستخدام وتطبيق منهج علمي يوافي جميع المتطلبات والفئات العمرية.
تواصل شعبة الخطابة الحسينيّة النسويّة التابعة إلى قسم المعارف الإنسانية والإسلامية في العتبة العباسيّة المقدّسة أنشطتها الصيفيّة المختلفة، في الصحن العباسي الشريف والتي شملت فعاليات علمية وأخلاقية وثقافيّة وترفيهيّة.
وبيّنت معاون مسؤول شعبة الخطابة الحسينيّة النسويّة السيّدة تغريد التميمي: لقد تم تقسيم الدورة إلى إحدى وعشرين حلقة، بحسب أعمار الطالبات، وبلغ عددهن ٤٩٠ طالبة، أما مناهج الدورة فقد تضمنت مواضيع علميّة وأخلاقيّة وثقافيّة وترفيهيّة، في الفقه والعقائد والتلاوة والسيرة، وفي تعليم أصول الخط العربي ومبادئ اللغة الإنكليزية، ومحاضرات في فن الإلقاء والأعمال الفنية.
كما بيّنت أزهار حسن كاظم/ مبلغة وخريجة معهد الإمام الحسين (عليه السلام) للخطابة النسوية في العتبة العباسية المقدسة/ قائلة: من مهامنا التركيز على الجانب المهم وهو بناء شخصية الفتيات وتنمية قدراتهن إضافة إلى الجوانب الأخرى وقد ولعب جانب العاطفة والاحتواء الذي تتمتع به الأخوات المبلغات الدور المهم في انجذاب الفتيات إلى الانخراط في الدورة الصيفيّة.
وتحدثت أم حسين/ مبلّغة وخريجة معهد الإمام الحسين (عليه السلام) للخطابة النسوية في العتبة العباسية المقدسة/ فقالت: قال مولانا الإمام عليّ (عليه السلام)، (التعلّم في الصغر كالنقش على الحجر) نزرع بذرة العقيدة، مستمدين العزم من قدوتنا فاطمة الزهراء (عليها السلام) التي حملت على عاتقها مسؤولية المجتمع ونحن على خطاها (إن شاء الله) وهؤلاء الفتيات هم مسؤوليتنا كونهن جيل المستقبل وما كان لله ينمو.
وعبرت الطالبة فاطمة قيس نادر في متوسطة السنابل، فتقول: ابتهجت كثيراً في حضوري إلى الدورة الصيفية وفي حضرة مولاي أبي الفضل (عليه السلام) وأحببت المحاضرات وكأنني على أجنحة الملائكة.
وشاركتها الرأي الطالبة/ مريم ابراهيم صادق في متوسطة الميعاد: أحب البرامج التي تقيمها شعبة الخطابة الحسينية النسوية فلي مشاركات عديدة معهم.
يذكر أن الدورات الصيفيّة للفتيات من المشاريع المهمّة التي تقيمها شعبة الخطابة الحسينية النسويّة التابعة لقسم المعارف الإسلامية والانسانية في العتبة العباسية المقدسة، وما يزال هذا البرنامج متواصلاً بعطائه المُقام في الصحن العباسي الشريف وسط إقبالٍ وتفاعلٍ كبيرين من قبل الفتيات المشتركات، وقد هيّأت العتبة العباسيّة المقدّسة كافة المستلزمات من كرّاسات في المواد القرآنية والفقهية والأخلاقية والدعم اللوجستي، فضلاً عن النقل المجاني.
تقرير: نهله حاكم كاظم




تعليقات القراء 0 تعليقات

اضافه تعليق