2019/07/23

وفود عربية ومحلية تحطّ رحالها في المكتبة النسويّة للعتبة العباسيّة المقدّسة

177


تواصلاً مع برنامجها الثقافيّ الصيفيّ (وندخلكم مدخلًا كريمًا) يستمر توافد الزائرين على المكتبة النسوية في العتبة العباسية المقدسة، حيث زار وفد لبناني يمثل اللجنة التنسيقية لمندوبي العتبة في لبنان، وآخر من مدرسة الاجتهاد في كربلاء – تربية الهندية، أقسام المكتبة المتنوعة، واطّلعا على أبرز المقتنيات الفكرية الموجودة فيها، وعلى منظومة الخدمات التي تقدّمها المكتبة بطابع حضاري، مثلما تعرّف الوفد في أثناء جولته على الوثائق والمخطوطات المحفوظة في خزانة العتبة المباركة التي تعود إلى حقب زمنية مختلفة، وعلى التقنيات المستخدمة في حفظها.
وقد أشادت الوفدان الزائران بالأجواء الروحانية والعلمية التي يتمتّع بها موقع المكتبة، إذ عبّرت السيّدة ابتسام حسين علوان/ مديرة مدرسة الاجتهاد عن دهشتها لوجود مركز ثقافي وحضاري كهذا داخل العتبة، عادّة إياه الوجهة الحضارية المستقبلية في خططها المستقبلية من أجل تطوير مواهب الطلاب الفنية في الخطّ والزخرفة والبحوث العلمية، مضيفة: إننا سنفتح قناة جديدة للتعاون مع مجلة رياض الزهراء عليها السلام التابعة للمكتبة النسوية كونها باحة ثقافية واجتماعية تطرح عبرها الحلول التي تسهم في علاج الكثير من مشكلات الطلاب.
مثلما أشارت السيّدة ناهد قبوط/ ممثّلة وفد اللجنة من لبنان إلى الجهد المبذول لحماية التاريخ والهوية الإسلامية، مؤكدة على أنّ الوفد سيكون سفيرًا يحمل رسالة الحضارة من المكتبة إلى المتعطّشين من أصحاب البحوث للارتواء من فضل هذه المكتبة النفيسة المليئة من الذخائر العلميّة المتنوّعة ليجدوا ضالتهم من بين رفوفها.
بيئة مثاليّة وفّرتها المكتبة النسوية، تحفظ المعلومات لأجيال المستقبل ليعرفوا المزيد عن نشأة دينهم و تاريخهم وعقيدتهم.




تعليقات القراء 0 تعليقات

اضافه تعليق