2019/08/09

وفدٌ من شعبة المكتبة النسويّة في العتبة العبّاسية المقدّسة يزور كلّية الآداب في الجامعة المستنصريّة ضمن برنامجه المُعدّ للحثّ على القراءة

163


ام وفدٌ من شعبة المكتبة النسويّة التابعة لقسم الشؤون الفكريّة والثقافيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، بزيارةٍ للجامعة المستنصريّة/ كلّية الآداب، وذلك لمناقشة السبل والآليّات التي تسهم في الرقيّ بواقع الطالب الجامعيّ، وتفعيل بعض المقترحات التي من شأنها أن ترتقي بمستوى الاهتمام بالهويّة الوطنيّة للطلبة من خلال برنامج الحثّ على القراءة، ضمن نشاطات وحدة دعم القراءة والتلقّي في الشعبة
مسؤولةُ شعبة المكتبة النسويّة السيدة أسماء رعد العبادي بيّنت من جانبها قائلة: "الزيارة تندرج ضمن جدول نشاطات وفعّاليات الشعبة في وحدة دعم القراءة والتلقّي، وقد أولينا جزءً من اهتمامنا بالجامعة وطلبتها، لكونها النافذة الشبابيّة التي من شأنها أن تطوّر المجتمع على جميع الأصعدة العلميّة والسياسيّة والاجتماعية، ولتكون هذه الزيارة إن شاء الله باكورةً لأعمالٍ وتعاونٍ مشترك في المستقبل القريب".
كما رحّبت عميدُ كليّة الآداب الدكتورة فريدة جاسم دارة بهذا التعاون موضّحةً أنّه: "من خلال خطوة برنامج الحثّ على القراءة سنحصل على العديد من المخرجات المهمّة، التي تسهم في بناء الشخصيّة لدى الشباب الجامعيّ الواعي في الجامعة وما بعد الجامعة، الخطوة الثانية لهذه الزيارة من قِبل شعبة المكتبة النسويّة في العتبة العبّاسية المقدّسة التي تُعدّ ضمن المساعي الرامية إلى تهيئة أرضيّةٍ قويّة لعملٍ معرفيّ ناجح في الجامعة".
وأضافت: "إنّ ما حمله الوفدُ من أفكارٍ لمشاريع معرفيّة ثقافيّة يعتزم إقامتها في الجامعة، هي محطّ ثقةٍ لما لهم من سياسات حكيمة في الاهتمام بالمجتمع وأفراده وبالأخصّ الفئة الشبابيّة".
مشيرةً الى: "أنّ عمادة كليّة الآداب على استعدادٍ كامل للتعاون في توسعة الرقعة الجغرافيّة لمشروع الحثّ على القراءة، التي من شأنها أن تخلق جيلاً متسلّحاً بالمعرفة والثقافة في مختلف المجالات".




تعليقات القراء 0 تعليقات

اضافه تعليق