2019/12/20

نساء حول الحسين (عليه السلام) موكب توعويّ ذا طابع ثقافي

57


"نساء حول الحسين(عليه السلام)" موكب تثقيفيّ إرشاديّ شاركت فيه شعبة المكتبة النسوية التابعة لقسم الشؤون الفكرية في العتبة العباسية المقدّسة، على أرض جامعة العميد – مجمع أم البنين(عليها السلام) سابقاً – للسنة الثانية على التوالي ابتداءً من 8 صفر الخير ولغاية يوم 20 منه.
توُاجدت رياض الزهراء)عليها السلام) في هذا الموكب وشاركت في نشاطاته التي أُقيمت، وعاشت الأجواء الروحانية لزيارة أربعينية الإمام الحسين(عليه السلام) وللحديث أكثر عن الموكب التقينا مسؤولة شعبة المكتبة النسوية السيّدة أسماء العبادي وأطلعتنا على أبرز ما قُدم خلال هذه الزيارة قائلةً: "اعتادت إدارة المكتبة النسوية وملاكها تقديم كلّ ما هو نافع وجديد ومتميّز، فقد تمّ تقسيم النشاطات، وأقمنا لكلّ يوم من أيام الزيارة فعّالية مختلفة، وتميّز المنهاج هذا العام بتنوع فقراته الثقافية، وإضافة فقرات جديدة، منها:
- عرض فيلم للأطفال بشكل مشوّق مع شرح تفصيلي عن مضامينه في جلسة خاصة لهم.
- ندوة ثقافية أسرية
- ندوة إعلامية
- مسابقة ثقافية
- معرض كتب
- تغطيات صحفية (مقروءة ومصورة)
وأضافت "فضلاً عن الفعّاليات العبادية (قراءة دعاء كميل – قراءة دعاء الندبة- مجلس عزاء- محاضرة دينية- ختمه قرآن) فقد تم تخصيص يوم لتقديم الطعام للزائرات والتبرك بخدمتهنّ لنيل شرف الخدمة المباركة، وكذلك تقديم الهدايا الرمزية لكلّ زائرة قرأت ولو عدة صفحات من الكتب المعروضة.
فيما تحدثت السّيدة ليلى إبراهيم الهر رئيس تحرير مجلة رياض الزهراء(عليها السلام) مشيرة إلى انه: للمرة الأولى انفردت مجلة رياض الزهراء بجناح خاص، تم فيه عرض أعداد مختلفة من المجلّة وبيعها، وتمّ التواصل مع عددٍ من الزائرات العراقيات والإيرانيات بغية استقطاب مواهبهنّ في الكتابة والرسم، ورفد صفحات المجلة في ضمن مشروع (كاتبات واعدات)، عن طريق إيميل المجلة الإلكتروني وموقعها.
بعد ذلك توجهت رياض الزهراء(عليها السلام) إلى الزائرات الكريمات لتشاركهنّ آراءهن بالموكب أو مشاركاتهنّ.
وتحدثت الطفلة معصومة صلاح حسن من بغداد ذات ال12 سنة: دخلت لموكب (نساء حول الحسين(عليه السلام) وكان الاستقبال جميلاً إذ جذبتنا المبادرة وأحببناها، وكان أسلوب القائمات بالمعرض محّفزاً على القراءة وخصوصاً أنا بحاجة إلى مثل تلك المعارض في هذا الوقت الذي قلّت فيه المطالعة.
وكان لرياض الزهراء(عليها السلام) لقاء مع الزائرتين بنين فرج ودنيا فرج من النجف الأشرف اللتين أبدتا إعجابهما بالموكب إذ قالتا: من الضرورات التي يجب الاهتمام بها هو توافر المواكب التوعوية الثقافية التي تسهم في زيادة الوعي لدى الزائرات، لذا نستفيد من ساعات وجودنا أيام زيارة الأربعين في الموكب لنتصفَح الكتب أو نشارك بفعّالياته.
أما الزائرة شهربانو إبراهيم زاده من إيران المشاركة بمسابقة حرائر فقد عبرت عن سعادتها بالمشاركة قائلةً: للسنة الخامسة على التوالي احضر زيارة الأربعين، ولكن للمرة الأولى أشاهد فعاليات حيوية وذات فائدة كهذه وقد استفدنا كثيراً من المعلومات التي حوتها المسابقة.
في هذه الأجواء عاشت زائرات المولى أبي عبد الله الحسين(عليه السلام) بين غذاء الروح والبدن يتنسمن عبير المولى في المحطة الأخيرة قبل انطلاق خطواتهنّ صوب ضريح قبلة الأحرار.
تقرير: دلال العكيلي




تعليقات القراء 0 تعليقات

اضافه تعليق