2020/01/04

الثقافَةُ المستمرَّةُ منهلٌ مِن فيضِ الكُفُوف

40


تحت شعار: (وندخلكم مدخلاً كريماً) أطلقت شعبة المكتبة النسوية التابعة لقسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة العباسية المقدسة مشروعها الثقافي الإعلامي بالتعاون مع مركز ترميم المخطوطات ومتحف الكفيل في العتبة العباسية المقدسة وذلك في ضمن خططها الرامية لاستثمار العطلة الصيفية.
إذ يعد المشروع هو الأول من نوعه ويهدف إلى تعزيز دور الصدارة الثقافية والفكرية للمكتبة النسوية.
برنامج المشروع الثقافي الإعلامي التعاوني يتضمن توجيه دعوة إلى النخب النسوية من الوسط الأكاديمي والإعلامي والديني لاستنشاق عبق ضريح المولى أبي الفضل العباس، يعقبها جولة إرشادية في المكتبة النسوية الكائنة في الصحن الشريف للتعريف بأهم الخدمات المكتبية المقدمة للباحثين والروّاد والطلاب إضافةً إلى طبيعة عمل الوحدات في شعبة المكتبة النسوية التي تتضمن توفير مصادر المعلومات المناسبة للمستفيدين بكافة أشكالها، تليها زيارة إلى مركز ترميم المخطوطات، ومن ثم متحف الكفيل للنفائس، ثم بعدها التوجه إلى مركز العفاف النسوي للتسوق لينتهي مطاف الجولة عند مضيف العتبة العباسية المقدسة للتبرك به.
هذا المشروع فتح آفاقاً عديدة أمام شعبة المكتبة النسوية، فقد استطاعت عن طريقه مد جسور العمل التعاوني المختلف مع الجهات والتي تم استضافتها في المكتبة من الجامعات والمدارس، إضافة إلى المراكز الثقافية التي تُعنى بشؤون المرأة.
وفي هذا الجانب أوضحت مسؤولة المكتبة الست أسماء رعد العبادي قائلةً: بعد انطلاق المشروع تشرفت المكتبة النسوية بزيارة العديد من الوفود المحلية والدولية إليها مثل:
1- الملاكات التدريسية والإدارية النسوية من جامعة كربلاء المقدسة.
2- مدرسة دار الإمام الحسن (عليه السلام) للعلوم الدينية النسوية في كربلاء المقدسة.
3- وفد نسوي من قسم الإعلام والاتصالات الحكومية في كربلاء المقدسة.
4- الوفد النسوي من الإدارة المحلية لمحافظة كربلاء المقدسة.
5- الملاكات التدريسية النسوية من مجموعة العميد التعليمية.
6- طالبات دورة (ينابيع الرحمة) التي تنظمها الوحدة القرآنية التابعة لشعبة التوجيه الديني النسوي في العتبة العباسية المقدسة.
أمّا الوفود الدولية فلقد زار المكتبة الوفد اللبناني النسوي الفائز بمسابقة حفظ خطبة الإمام الحسن (عليه السلام).
وأضافت العبادي: مثلما تلقت المكتبة عروضاً متعددة ومختلفة، منها:
1- تهيئة المكتبات في المدارس والمؤسسات والجامعات المدارس.
2- تنظيم معارض فكرية وثقافية والذي من شأنه تعزيز دور المكتبة النسوية في النشر الثقافي في المجتمع.
وأكملت العبادي: لقد توسع المشروع ليستضيف طالبات الدورات الصيفية المنتميات إلى المخيمات الكشفية والدورات الصيفية التي تقيمها الشعب والمراكز النسوية التابعة للعتبة العباسية المقدسة إضافةً إلى استقطاب المواهب في فنّ الكتابة من الأخوات والطالبات الضيفات في مبادرة من قبل وحدة مجلة رياض الزهراء (عليها السلام) في شعبة المكتبة النسوية التابعة للعتبة العباسية المقدسة، وبلغ المجموع الكلي للضيفات خلال شهر تموز 2019م (673) ضيفةً فقط.
واختتمت العبادي بقولها: إن شاء الله مستقبلاً ومن ضمن خطط المشروع الثقافي والتعاوني لشعبة المكتبة النسوية سنقوم بجولات علمية وثقافية في أروقة المشاريع النسوية التي ترعاها العتبة العباسية المقدسة برعاية مولانا أبي الفضل (عليه السلام) ليعانق بين جناحيه وفوداً طلابيةً من جامعات العراق كافة.
تحقيق: نهله حاكم




تعليقات القراء 0 تعليقات

اضافه تعليق