2020/02/18

(قراءة تاريخيّة واجتماعيّة في حياة السيّدة أمّ كلثوم عليها السلام) ندوة ثقافيّة بمناسبة وفاة السيِّدة أمّ كلثوم (عليها السلام)

78


أقامت شعبةُ المكتبة النسويّة يوم الأحد الموافق 17/2/2020 ندوةً ثقافيّةً بمناسبة وفاة السيِّدة الجليلة أمّ كلثوم بنت الإمام عليٍّ(عليهما السلام)على قاعة مصلّى النساء في مجمع العبّاس السكنيّ التابع للعتبة العباسيّة المقدّسة، بمشاركة شعبة التوجيه الدينيّ، ومركز الثقافة الأُسريّة، ومجموعة العميد التعليميّة التابعات للعتبة العباسيّة المقدّسة، وقد حضرها عددٌ من سكنة المجمع، ومنتسبات الشُّعب النسويّة في العتبة العباسيّة المقدّسة، وكانت بعنوان (قراءة تاريخيّة واجتماعيّة في حياة السيّدة أمّ كلثوم عليها السلام) في ثلاثة محاور؛ تضمّن المحور الأوّل لمحةً تاريخيّة عن حياة السيّدة أمّ كلثوم من المهد إلى اللحد، قدّمتها السيِّدة آمال الفتلاويّ من وحدة الإعارة في شعبة المكتبة النسويّة، أمّا المحور الثاني فكان إضاءات اجتماعيّة من وحي حياتها الكريمة عن رابطة الأخوّة في تعزيز العلاقات الأسريّة، قدّمتها الأخوات عذراء الشاميّ، ودعاء شافي من مركز الثقافة الأُسريّة، في حين تناول المحور الثالث دور المدرسة في تعزيز روابط الأخوّة؛ بوصفها ثوابت تربويّة(مجموعة مدارس العميد أُنموذجًا)، قدّمتها الأخت طِيبة من مجموعة العميد التعليميّة؛ إذ سلّطت فيها الضوء على التجارب التربويّة التي مرّت بها مجموعة مدارس العميد؛ وما لها من الآثار المهمّة في معالجة حالاتٍ عِدّة، وتعرّضت أيضًا إلى المشاكل التربويّة بين المدرسة والبيت.
جاءت هذه الندوة في ضمن برنامج المكتبة الثقافيّ (الزاكيات الطيِّبات) لأحياء أمر أهل البيت(عليهم السلام) في ذكراهم السنويّة، وفي هذا السياق أعربت السيّدة عذراء الشاميّ (مرشدة تربويّة في مركز الثقافة الأُسريّة التابع للعتبة العباسيّة المقدّسة) عن سعادتها بمثل هذه الندوات؛ لتناولها محورًا تربويًّا يعرض للأساليب التربويّة الخاصّة بتقوية رابطة الأخوّة في الأسرة؛ وما لها من أثرٍ تربويّ في نشر ثقافةٍ أُسريّة واعية، تساعد العوائل على تجاوز المشاكل الأُسريّة؛ تمهيدًا لبناء مجتمعٍ صحيّ متماسك.
تضمّنت الندوة أيضًا فقرة (نزهة العقول)؛ وهي فعالية ترفيهيّة وثقافيّة تضمّنت إجراء مسابقةٍ إثرائيّة فكريّة عن مضامين المحور الأول للندوة، وعلى هامش الندوة أُقيم معرضٌ للمبيعات؛ تألف من ثلاثة أقسام: ضمّ الأول مبيعاتٍ لألعاب الذكاء، والثاني مبيعاتٍ لإصدارات قسم الشؤون الفكريّة والثقافية، وخُصِّص الثالث بمبيعات أعدادٍ من مجلّة (رياض الزهراء) .
و كان مسك الحفل افتتاح برنامج أصدقاء المكتبة وروّاد الثقافة بنسخته السادسة على قاعة المصلّى في المجمع؛ الذي سيستمر طيلة موسمه السادس لاستقبال روّاده من سكنة المجمع يوم الأحد من كلّ اسبوع.




تعليقات القراء 0 تعليقات

اضافه تعليق