شبكة الكفيل العالمية
الى

منطقة ما بين الحرمَيْن الشريفَيْن تشهد حملةًواسعة للتعفير والتعقيم

شهدت منطقةُ ما بين الحرمَيْن الشريفَيْن حملةً موسّعة لتعفير وتعقيم الساحة الوسطيّة ومسقوفاتها فضلاً عن مفروشاتها، وذلك ضمن الإجراءات الوقائيّة والاحترازيّة المتّخذة للوقاية من فايروس كورونا المستجدّ، وللحفاظ على سلامة الزائرين والمنتسبين ودرء المخاطر عنهم، مستثمرين بذلك خلوّها نسبيا نتيجة فرض حظر التجوال الوقائيّ المتّخذ في المحافظة.
هذا ما بيّنه لشبكة الكفيل رئيسُ قسم ما بين الحرمين السيّد نافع الموسوي، وأضاف: "الحملة هي جزءٌ من حملاتٍ موسّعة قمنا بها مسبقاً منذ تفشّي هذا الوباء، وهذه الحملة قد نفّذتها شعبةُ المولّدات الخارجيّة التابعة لقسم الصيانة الهندسيّة، العاملة ضمن لجنة متابعة الإجراءات الوقائيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة".
مضيفاً: "الحملة شملت المحيط الخارجيّ لصحن مرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) مروراً بالساحة الوسطيّة بين المرقدين الطاهرين، منتهيةً بمسقوفات الساحة ومرافقها الخدميّة، فضلاً عن المفروشات الموجودة في أماكن خزنها والتي رُزمت منذ مدّةٍ طويلة".
وأوضَحَ الموسوي: "استخدَمَ فريقُ شعبة المولّدات الخارجيّة الوقائيّ في هذه العمليّة المطهّرات والمعقّمات التي تُنتجها شركةُ خير الجود، والتي أثبتت فعّاليتها في التعقيم والتطهير وضمن نسبٍ معيّنة".
وأكّد الموسوي في ختام حديثه: "بناءً على التوجيهات الصحّية الصادرة من شعبة الشؤون الطبّية في العتبة العبّاسية المقدّسة، اتّخذنا جميع التدابير والاحترازات الوقائيّة بالنسبة لمنتسبي القسم، وبما يضمن سلامتهم ووقايتهم، فعملنا على تقليل أعداد كلّ وجبة عمل، إضافةً الى العمل على تعقيم وتعفير الأشخاص بعد انتهاء عملهم".
يُذكر أنّ العتبة العبّاسية المقدّسة قد اتّخذت العديد من الإجراءات الاحترازيّة للوقاية من فايروس كورونا، وعملت على اتّباع التعليمات الوقائيّة الصادرة من الجهات الصحّية المختصّة.
تعليقات القراء
1 | محمد آلكعبي | 02/07/2020 14:49 | العراق
الله يحفظكم من كل سوء يارب العالمين بحق محمد وال محمد عليه الصلاة والسلام
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: