شبكة الكفيل العالمية
الى

العتبةُ العبّاسية المقدّسة تُقيم مجلسَها العزائيّ السنويّ لإحياء ذكرى شهادة الإمام السجّاد (عليه السلام)

أحيت العتبةُ العبّاسية المقدّسة مناسبة استشهاد الإمام السجّاد(عليه السلام) التي توافق ذكراها يوم الخامس والعشرين من شهر محرّم الحرام، وذلك في صحن الجود (الباحة المقابلة لبوّابة القبلة لمرقد أبي الفضل العبّاس عليه السلام)، مراعيةً بذلك جميع الشروط الصحّية التي أوصت بها المرجعيّة الدينيّة العُليا ووزارة الصحّة.
المجلسُ العزائيّ يستمرّ ليومَيْن ابتداءً من مساء يوم أمس بمحاضرةٍ ألقاها الشيخ سلام العسكريّ، وأُقيمت صباح اليوم محاضرةٌ حسينيّة ألقاها السيّد هشام البطّاط، وهناك محاضرةٌ أخرى مسائيّة للسيد نصرات قشاقش العاملي ، وبحضور جمعٍ من خَدَمة المرقد الطاهر وعددٍ من الزائرين، حسب ما يستوعبه المكان المحدّد وبما يضمن عدم التزاحم والاكتظاظ، وضمن مساحاتٍ حدّدتها الجهاتُ ذات العلاقة.
وقد تطرّق الخطيبان في محاضرتهما إلى محطّاتٍ مرّ بها الإمام السجّاد(عليه السلام)، التي كان أبرزها وأشدّها ألماً هي محطّة عاشوراء وما جرى على أبيه الإمام الحسين(عليه السلام) وأهل بيته وأصحابه، وما تبعها من مأساة في سبي عمّاته وأخواته وعيالات أبيه من كربلاء الى الشام، ومن ثمّ العودة الى كربلاء والى مدينة جدّه رسول الله(صلّى الله عليه وآله)، وما تحمله هذه الأحداث من الخطوب والأهوال التي تعتبر المرحلة والجزء المكمّل لنهضة أبيه (سلام الله عليه)، وكيف كان دوره مع عمّته العقيلة زينب(عليها السلام) فعّالاً وكيف استطاع أن يكشف زيف وادّعاء بني أميّة ويكمل ما ابتدأته نهضة الحسين الخالدة، كذلك تمّ التطرّق الى بعض فضائله ومآثره العلميّة التي يقع في مقدّمتها زبور آل محمد (الصحيفة السجّادية)، وأمور أُخَر تتعلّق بهذه الشخصيّة العظيمة.
عضو مجلس إدارة العتبة العبّاسية المقدّسة الأستاذ جواد الحسناوي بيّن لشبكة الكفيل طبيعة هذا المجلس قائلاً: "في أجواءَ مفعمةٍ بالحزن وقلوبٍ حرّى وعيونٍ زيّنتها العبرات لمصاب سيّد الساجدين وذخر المتعبّدين الإمام السجّاد(عليه السلام)، وكما هو الحال في كلّ عام، أقامت العتبةُ المقدّسة مجلسها العزائيّ السنويّ لإحياء هذه الذكرى الأليمة التي نعيشها ونستذكرها هذا العام بظرفٍ استثنائيّ، حيث انتشار وباء كورونا وتداعياته الذي حتّم علينا أن نقيم المجلس ضمن هذه الشروط وتحقيق مبدأ التباعد الاجتماعيّ".
وأضاف: "أخذ قسمُ الشؤون الخدميّة على عاتقه تهيئة جميع الأمور الخاصّة بتنظيم هذا المجلس، من فرش صحن الجود إضافةً الى تزويده بمقاعد للحاضرين وتوزيعها ضمن مسافاتٍ تحقّق التباعد الاجتماعيّ، مع تطويقه بحواجز لمنع التجمهر، ويستمرّ هذا المجلس ليومَيْن بواقع محاضرة مسائيّة لليوم الأوّل ومحاضرتَيْن صباحيّة وأخرى مسائيّة لليوم الثاني".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: