شبكة الكفيل العالمية
الى

إكساءُ الطبقة النهائيّة لشارع باب القبلة لمرقد أبي الفضل العبّاس (عليه السلام)

بوشر صباح هذا اليوم الاثنين (25 محرّم 1442هـ) الموافق لـ(14 أيلول 2020م)، بإكساء الطبقة النهائيّة والختاميّة للشارع المؤدّي الى بوّابة القبلة لمرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) بمادّة الأسفلت، من قِبل مديريّة بلديّة كربلاء المقدّسة وبالتنسيق والتعاون مع قسمَيْ ما بين الحرمين الشريفين والصيانة والإنشاءات الهندسيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، ويأتي ذلك تواصلاً لسلسلة الأعمال التي شهدها ويشهدها هذا الشارع الحيويّ.
عضو مجلس إدارة العتبة العبّاسية المقدّسة الأستاذ جواد الحسناوي، أوضح لشبكة الكفيل عن طبيعة هذه الأعمال قائلاً: "هناك تنسيقٌ وتعاون عاليان بين العتبة المقدّسة ومحافظة كربلاء والدوائر الخدميّة فيها، ومنها مديريّة بلديّة المحافظة، ممّا أفضى عن تنفيذ عددٍ من الأعمال الخدميّة كان من ضمنها إكساء الشوارع المؤدّية الى مرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، وقد كانت ملاكاتُنا خير داعمٍ وساندٍ لها في تنفيذها، واليوم نقف على المرحلة النهائيّة من إكساء شارع بوّابة القبلة للمرقد الطاهر، التي جاءت متزامنةً مع الاستعدادات الجارية لزيارة الأربعين، حيث يُعدّ هذا الشارع من أهمّ الشوارع لمرور الزائرين ومواكب العزاء".
محافظُ كربلاء المقدّسة الأستاذ جاسم الخطابي بيّن من جانبه قائلاً: "اليوم تقوم محافظةُ كربلاء بالتنسيق مع العتبة العبّاسية المقدّسة بعملٍ مهمّ، يتمثّل بتطوير أحد أهمّ المداخل المؤدّية الى مرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، وقد سبقت ذلك أعمالٌ كانت جميعها تصبّ في خدمة الزائر والمواكب الحسينيّة، وسنقوم بعد ذلك بتحديد مساراتٍ لمرور المواكب العزائيّة وأماكن تواجد الخدميّة منها، وبما يسهم في خلق حالةٍ من الانسيابيّة وحريّة التنقّل والحركة، ونأمل في قادم الأيّام أن ننفّذ أعمالاً مشتركة مع العتبة العبّاسية المقدّسة".
وأضاف عليه المهندس عبير سليم ناصر مديرُ بلديّة كربلاء قائلاً: "قمنا اليوم بإكساء الطبقة الختاميّة لهذا الشارع الحيويّ والمهمّ، بتنسيقٍ وتعاون مشترك مع كوادر العتبة العبّاسية المقدسة، لأجل إظهار مركز المدينة والطرق المؤدّية الى العتبات المقدّسة بمظهرٍ لائق قبيل مجيء الزيارة الأربعينيّة، وسوف يعقب هذه العمليّة تخطيطٌ من هندسة المرور لتنظيم حركة الزائرين والمواكب، ولدينا الكثير من الأعمال في المدينة القديمة، وجميع هذه الأعمال التي نُفّذت كان للعتبة العبّاسية المقدّسة وجودٌ وجهودٌ في إتمامها من خلال ملاكاتها".
يُذكر أنّ شارع باب قبلة مرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) شهد وسيشهد العديد من الأعمال الهادفة الى تطويره وتأهيله، وبما يسهم في تحقيق أعلى درجات الانسيابيّة لحركة الزائرين والعجلات، لكونه من أهمّ الشوارع المؤدّية الى المرقد الطاهر ويشهد زحاماً شديداً، بالأخصّ في مواسم الزيارات المليونيّة والمناسبات الدينيّة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: