شبكة الكفيل العالمية
الى

(الخانات القديمة) في مدينة كربلاء المقدسة وكيفية الحفاظ عليها ندوة حوارية أقامتها العتبة العباسية المقدسة

الدكتور سلمان هادي آل طعمة
يتواصل مركز تراث كربلاء المقدسة, التابع لقسم الشؤون الفكرية والثقافية, في العتبة العباسية المقدسة بعقد ندواته الحوارية الشهرية بخصوص الحفاظ على تراث وآثار مدينة كربلاء المشرفة، ومن هذه الندوات هو أقامته لندوه كانت بعنوان (الخانات القديمة والأثرية), وكيفية الحفاظ على الجزء المتبقي منها, بعد هدم الكثير من هذه الخانات نتيجة التوسعة والتطور الذي يشمل المدينة الطاهرة, وقد استضاف المركز في هذه الندوة العالم العراقي الكربلائي الكبير المتخصص في مجال التراث والآثار الدكتور (سلمان هادي آل طعمة).
وخلال هذه الندوة التي حضرها عدد من الخبراء والمختصين والمهتمين بالتراث في مدينة كربلاء المقدسة أعطى الأستاذ سلمان هادي آل طعمة دراسة مختصرة عن الخانات القديمة في مدينة كربلاء المقدسة والتي تجاوز عددها (60) خاناً, متحدثاً عن الأشهر منها في داخل المدينة القديمة كخان الباشا المتواجد بالقرب من موقفات السادة (آل النقيب) في باب قبلة الإمام الحسين (عليه السلام ), والذي قام بعمارته والي بغداد (حسن باشا) سنة (1127)ه, وخان الددة ويقع في سوق القبلة المقابل لصحن سيد الشهداء (عليه السلام), وتعود ممتلكاته لأسرة السادة الكربلائية المعروفة (آل الددة), وخان النواب ويقع في محلة باب الطاق بالقرب من ديوان (آل جار الله) رؤساء قبيلة بني سعد, ويعرف بخان (أبو مدار).
وفي ختام حديثه طالب السيد آل طعمة من أصحاب الخانات بالحفاظ عليها لأنها تراث معماري أصيل لا يمكن الاستغناء عنها, ولا يجوز استبدالها بمبنى جديد, مطالباً الدولة العراقية وأصحاب الشأن بأن يكون عملهم ترميم هذه الآثار وليس تهديمها وإعادة بناءها .
ليفتتح المجال بعدها للمداخلات والتساؤلات من قبل الحاضرين والتي قام الأستاذ سلمان هادي آل طعمة بالإجابة عليها وتوضيحها .
لتختتم هذه الندوه بكلمة لمدير مركز تراث كربلاء الدكتور السيد (أحسان الغريفي) والتي بين فيها مكانة كربلاء التاريخية في العالم الإسلامي, لذا كان من الضروري أن يكون فيها مركزاً تراثياً يعني بتراثها وماضيها وحاضرها ليستنير به الآخرين ويكون مرجعاً للباحثين, لذلك قامت العتبة العباسية المقدسة بإنشاء وتأسيس هذا المركز المبارك لمدينة كربلاء المقدسة ولأهاليها الكرام.
كما بين أهداف تأسيس هذا المركز وكانت كالاتي:-
1-الحفاظ على تراث هذه المدينة المباركة لكونها مدينة عالمية مهمة.
2-تهيئة مرجع معلوماتي لتاريخ وحاضر مدينة كربلاء المقدسة بما يحتاج من وسائل وأدوات تقليدية كانت أو حديثة ليرتشف منه الباحثون وطلاب الفكر والعلوم والمعارف.
3-ذكر مآثر وفنون الشخصيات الكربلائية وتوثيقها وفاءاً لأصحابها كي لا تبخس حقوقهم.
4-خلق التواصل بين الأجيال الحاضرة والماضية ليقتدوا بهم.
5-إبراز قدم المدينة لكونها من المدن التاريخية.
كما وضح أبرز نشاطات المركز على مدى تأسيسه فقد شارك بنشاطات ثقافية متنوعة والتي عقدتها المؤسسات التعليمية والأكاديمية, وكانت المشاركة من أجل التواصل ونشر الوعي وتعريف المجتمع بتراث مدينة كربلاء المقدسة, وذلك من خلال المعارض والنشاطات الثقافية التي أقامتها الجامعات والكليات والمعاهد العراقية.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: