شبكة الكفيل العالمية
الى

إعلاميّو العتبات المقدّسة يواصلون ملتقياتهم الداعمة للقوّات الأمنية والحشد الشعبيّ المقدّس وسبل إدامة الزخم المعنويّ لها إعلاميّاً..

جانب من الأجتماع
يواصل إعلاميّو العتبات المقدّسة اجتماعاتهم التشاورية وملتقياتهم الرامية الى الرقيّ بسبل الدعم الإعلاميّ لقوّاتنا الأمنية والحشد الشعبيّ المقدّس وهم يخوضون غمار حربٍ ضروس ضدّ عصابات داعش الإجرامية ومن لفّ لفّهم هذا من جانب، من جانبٍ آخر إدامةً للتفاعل مع فتوى الوجوب الكفائيّ في الدفاع عن العراق ومقدّساته وكان الاجتماع من الرّحاب الطاهرة لمرقد أمير المؤمنين علي بن أبي طالب(عليه السلام)، حيث ناقش مسؤولو وممثّلو أقسام الإعلام والشؤون الفكرية والثقافية والإذاعات في العتبات المقدّسة سبل تطوير الدعم الإعلامي والآليات الكفيلة للنهوض بهذا الجانب الحيويّ والمهمّ، والذي يقع منه على إعلاميّي العتبات المقدّسة جزءٌ ليس بالقليل.
نائبُ رئيس قسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة العباسية المقدّسة السيد عقيل عبدالحسين الياسري بيّن من جانبه: "جاء هذا الاجتماع متمّماً للاجتماعات السابقة التي عُقدت في العتبات المقدّسة، وقد نوقشت فيه بعضُ الأفكار الداعمة للنهوض بالإعلام المرئيّ والمسموع والمقروء وكذلك الإعلام الإلكتروني باسم الحشد الإعلامي للعتبات المقدّسة، ونحن نحيّي هذه الالتفاتة الكريمة من قِبَل إعلام العتبات المقدّسة لعقد وتشكيل هيأة الحشد الإعلاميّ للعتبات المقدّسة الذي يعنى ببثّ ونشر انتصارات جيشنا الباسل وقوّات الحشد الشعبيّ المقدّس لتحرير البلد من براثن داعش".
مُضيفاً: "لا يقتصر ذلك التحشيد الإعلاميّ عن الفترة الراهنة التي يمرّ بها البلد من اعتداءاتٍ من قبل داعش التكفيريّ وغيرها بل سيبقى هذا الإعلام ظهيراً وسنداً لإعلام كلّ العتبات المقدّسة وإكمال بعضه البعض، وسيشهد إصداراً موحّداً لكلّ العتبات المقدّسة في المناسبات الدينية التي تشهدها العتبات كعاشوراء وغيرها، وتناول في الاجتماع إعلام الحشد الشعبيّ وكيفية النهوض بإذاعة الحشد في سامراء مع إصداراتٍ لمطبوعاتٍ تشدّ من أزر الحشد الشعبيّ وتتناول مواضيع الحشد بكاملها، وقد خرجنا بنتيجةٍ مثمرةٍ وهي وضع نواةٍ في سامراء باسم إذاعة سامراء المقدّسة، وهذه الإذاعة سيكون بثّها من سامراء بالتعاون مع العتبة العسكرية المقدّسة، كما تمّ الاتّفاق على أن يكون هناك مكان لهذا الحشد الإعلاميّ في كربلاء المقدّسة ويكون له كيانٌ ومكانٌ خاص".
أمّا مسؤول الإعلام في العتبة العلوية المقدّسة الأستاذ فائق الشمري فقد بيّن من جانبه: "تمّ التداول في هذا الاجتماع على جملة من المواضيع التي تهمّ وضع العتبات المقدّسة في العراق كون هذه المراكز والمؤسّسات العملاقة لها تأثيرٌ كبيرٌ ودورٌ مؤثّرٌ خصوصاً مساهمتها في دعم العمليات العسكرية لطرد الجماعات الإرهابيّة من المدن العراقية على يد قوّاتنا القتالية تلبيةً لنداء المرجعية الدينية العُليا، وتمّ الاتّفاق على جملة أمور منها تفعيل هذا الدور وتوحيد الصفوف من أجل دعم هذه القضية الجهادية، والاتّفاق على إطلاق إذاعة الحشد الشعبيّ في مدينة سامراء المقدّسة، مع إطلاق موقعٍ ووكالةٍ خبريّة مشتركتَيْن وإنتاج مجلّةٍ تحمل هذا الاسم، كما تمّ الاتّفاق على عقد الاجتماع المُقبل في مدينة كربلاء المقدّسة".
مُضيفاً: "إنّ هذه الاجتماعات تُنظّم بجزأين، الأوّل: لتحديد الأهداف والأبعاد العامة والخطوات ومتابعة المنجزات وما تمّ تحقيقه في الاجتماعات السابقة، والجزء الثاني: يكون نقاشيّاً يتعلّق بورش العمل المتخصّصة التي تعمل لتغذية قنوات الإعلام ووسائله المتنوّعة والمتعدّدة المرئية والمسموعة والمقروءة والالكترونية".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: