شبكة الكفيل العالمية
الى

ممثّل المرجعيةُ الدينية العليا يجدّد دعوته إلى توثيق بطولات ومواقف المقاتلين ضدّ عصابات داعش الإرهابية ويستشهد بقصّة واقعية..

للجمعة الثانية على التوالي ومن خلال منبر صلاة الجمعة استشهد ممثّل المرجعية الدينية العُليا سماحة السيد أحمد الصافي (دام عزّه) بقصّة واقعية لأحد أبطال الحشد الشعبيّ المقدّس وهو المصوّر أمجد عبد سالم الذي بُترت كلتا ساقيه خلال معارك تحرير جزيرة الخالدية شرقيّ الرمادي، وجدّد كذلك دعوته الى توثيق تلك التضحيات والبطولات التي يسطّرها هؤلاء الأبطال في ساحات المنازلة ضدّ العصابات التكفيرية والإرهابية، والقصّة كانت كما رواها سماحة السيد أحمد الصافي (دام عزه):

هناك شخصٌ اسمه (أمجد عبد سالم) خطب امرأة، وهذه الخطبة استمرّت تقريباً لأكثر من خمس سنوات أو أقلّ من خمس سنوات بقليل وهو يذهب الى أهلها، لكونها الوحيدة لأهلها فأهلها يضنّون بها لأنّها عزيزة عندهم فحاولوا أن يشرطوا شروطاً وهو لم يملّ من القضية، الرجل من أهل الناصرية وخطب المرأة بالنتيجة الأهل وافقوا بعد هذه الفترة الطويلة، البنت أيضاً -أذكر اسمها- هي (زهراء صفاء عبد اللطيف) وهي من أهل الديوانية.

خلال هذه الفترة أثناء الخطبة ذهب الى جبهات القتال، اليوم (5 آب) لكن في يوم (31 تموز) أصيب في منطقة الخالدية والإصابة كانت بليغة فبُترت كلتا رجليه، الآن الرجل يسمعني وهو في المستشفى وهو رجلٌ موضوعيّ، فبعد أن أفاق من هذه الإصابة طلب من أهله أن يعتذروا من هذه المرأة باعتبار أنّ وضعه خاصّ، عندما وصل الخبر الى أهل البنت وسمعوا بإصابته كانت النتيجةُ على عكس ما ظنّ هو، فالأهل أصرّوا...، طبعاً الحديث حقيقة يحتاج الى مشاعر.

نحن دائماً في بعض الحالات الكلمات تعجز عن وصف بعض ما عندنا من طاقات وبعض ما عندنا من نفوس وبعض ما عندنا من قلوب ومن سخاء في النفس، الحقيقة أنّ هذا الوطن فيه رجال وفيه نساء وفيه عوائل من الضروريّ على القائمين أن يلتفتوا وأن يهتمّوا...، النتيجة الأهل قالوا نعقد القران في المستشفى وفعلاً جاءوا قبل يومين وانعقد القران في المستشفى، خمس سنوات لكنْ لأنّه تعامل مع البلد تنازل الجميع عن كلّ شيء، .

هذه هي الرجولة وهذه هي المواقف الإنسانيّة الحقّة، أنا من خلال هذا المكان أدعو جميع المتصدّين الى أن يوثّقوا ويلتفتوا اليه، ونحن نملك جزءً مهمّاً وهو الدعاء له ولهذه العائلة الكريمة التي قبلت وتشرّفت بهذا الرجل الذي أوصى أن تكون قدماه فداء للعراق وهذه وصيّته.

حقيقةً لا نملك إلّا أن ندعو له وللعائلة أن يمنّ الله تعالى عليه بالعافية والشفاء وأن يجعلها أسرة كريمة منتجة للذرّية الصالحة للدفاع عن البلد وعن كلّ المقدّسات وآخر دعوانا أن الحمد لله ربّ العالمين، وصلّى الله على سيّدنا محمد وآله الطيّبين الطاهرين.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: