شبكة الكفيل العالمية
الى

بمَوكبٍ عزائيٍّ موحّد: خَدَمَةُ العتبتَيْن المقدّستَيْن يعزّون سيّد الشهداء وأخيه أبي الفضل (عليهما السلام) بذكرى استشهاد كريم أهل البيت الإمام الحسن (عليه السلام).

بقلوبٍ يعتريها الألم والحزن انطلق عصر اليوم الأربعاء (7 صفر 1440هـ) الموافق لـ(17 تشرين الأوّل 2018م) موكبُ العزاء الموحّد لخَدَمَة العتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية، لتقديم التعازي للإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام) وإحياء ذكرى استشهاد كريم أهل البيت وثاني أئمّة الهدى من بعد الرسول الإمام الحسن المجتبى(عليه السلام).

بداية انطلاق الموكب الذي يتقدّمه النعش الرمزيّ كانت من صحن المولى أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) مروراً بساحة ما بين الحرمين الشريفين، وأثناء المسير صدحت حناجرُ الموالين المعزّين بالهتافات والقصائد التي جسّدت مشاعر الحزن وبيّنت مدى وقع هذا المصاب الجلل على نفوس المؤمنين، وعند وصولهم الى صحن سيّد الشهداء أبي عبد الله الحسين(عليه السلام) كان في استقبالهم إخوتهم من خدّام العتبة الحسينيّة المقدّسة، ليُعقد في الصحن الحسينيّ الشريف مجلس عزاء أُلقيت خلاله العديد من القصائد والمراثي التي أظهرت مظلوميّة الإمام الحسن المجتبى(عليه السلام) وما جرى عليه من جور حكّام عصره حتّى قضى مسموماً صابراً محتسباً.

يُذكر أنّ محبّي وأتباع أهل البيت(عليهم السلام) يستذكرون في كلّ أنحاء العالم هذه الذكرى الأليمة شهادة الإمام الحسن المجتبى (عليه السلام) التي تُوافق يوم (7صفر)، حيث استُشهِد (سلام الله عليه) مسموماً ليُدفن في البقيع من المدينة المنوّرة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: