شبكة الكفيل العالمية
الى

في ليلة الجُمُعة وعند مرقدِهِ الطاهر: تلاواتٌ قرآنيّة تُشنّف أسماع زائري أبي الفضل العبّاس (عليه السلام)

في مساءٍ شعبانيّ مبارك وفي ليلةٍ مفعمة بالإيمان وهي ليلةُ الجمعة، ومن الرّحاب الطاهرة لصحن قمر بني هاشم(صلوات الله وسلامه عليه) وبين حشود زائريه، كان مسك ختام اليوم الثالث من مهرجان ربيع الشهادة الثقافيّ العالميّ الخامس عشر الجارية فعّالياته حاليّاً، حيثُ أُقيمت أمسيةٌ قرآنيّة عطرة مساء هذا اليوم الخميس (٥ شعبان ١٤٤٠هـ) الموافق لـ(11 نيسان 2019م)، وبمشاركة نخبةٍ من القرّاء الدوليّين من داخل العراق وخارجه.
واستُهِلَّت هذه الأمسيةُ القرآنيّة التي يفوح منها عبق الأريج الزاكي لمرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، بأجزل وأجمل عبارات الترحيب التي صاغها عريفُ الحفل الأستاذ مصطفى الدعمي مسؤولُ المركز الإعلاميّ في معهد القرآن الكريم التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة، بعد ذلك ارتقى المنصّة القارئ عبد الله الحسينيّ أحدُ قرّاء الدورة الاحترافيّة التي يقيمُها مركزُ المشاريع في معهد القرآن الكريم، ليليه القارئُ المصريّ عدلي أبو مصطفى بتلاوةٍ خاشعة، ثمّ أعقبت هذه التلاوة تلاوةٌ جماعيّة عطرة لطلبة مشروع أمير القرّاء التابع أيضاً لمركز المشاريع القرآنيّة في معهد القرآن الكريم، لتكون آخر التلاوات تلاوةٌ لقارئ العتبة العبّاسية المقدّسة فيصل مطر التي شنّف بها مسامع كلّ من حضر الأمسية.
وفي ختام هذه الأمسية القرآنيّة تمّ تكريمُ ممثّلي مراكز وفروع مشروع تعليم القراءة الصحيحة للقرآن الكريم في الزيارات المليونيّة، وهو أحد أهمّ مشاريع معهد القرآن الكريم في العتبة العبّاسية المقدّسة.
وعن هذه الأمسية تحدّث مديرُ معهد القرآن الكريم في العتبة العبّاسية المقدّسة الشيخ جواد النصراوي لشبكة الكفيل قائلاً: "تعتبر هذه الأمسية واحدةً من أهمّ الفعّاليات القرآنيّة التي يُشرف عليها معهد القرآن الكريم، وتكمن أهمّيتها في بيان مدى التطوّر الحاصل في المجال القرآنيّ الخاصّ بالعتبة العبّاسية المقدّسة، وبالأخصّ في جانب التلاوة، كذلك تبيّن قدرة وإمكانيّة قارئ القرآن العراقيّ وكيفيّة تعامله مع الأنغام والمقامات الفنّية المختلفة هذا من جانب، ومن جانبٍ آخر تُعدّ هذه الأمسيات التي ندأب على إقامتها مستثمرين المناسبات والتجمّعات حافزاً لتعليم قراءة كتاب الله المجيد، فجمالُ الصوت وضبط اللّفظ والقراءة الصحيحة كلّها جواذب للاتّصال الروحيّ وأحد دوافع تعلّم أحكام التلاوة".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: