شبكة الكفيل العالمية
الى

(الأطراف والهيئات الحسينية الكربلائية) عنوانُ الأمسية الثقافية التي أقامها مركز تراث كربلاء..

جانب من الأمسية
ضمن النشاطات والفعاليات التي يُقيمها مركز تراث كربلاء التابع لقسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة العباسية المقدسة هو إقامته للأمسيات والندوات الثقافية التي تُحاكي التراث والتاريخ الكربلائي، ومنها الأمسية العاشورائية التي كانت تحت عنوان: (الأطراف والهيئات الحسينية في كربلاء) والتي أقامها المركز بعد ظهر اليوم (20محرم 1436هـ) الموافق لـ(14/11/2014م) على قاعة الإمام الحسن(عليه السلام) في العتبة المقدسة وبحضور شخصيات أكاديمية وثقافية مهتمة بشأن التراث الكربلائي.
وتمّت خلال هذه الأمسية استضافة رئيس قسم الشعائر والمواكب والهيئات الحسينية التابع للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية الحاج رياض نعمة السلمان واستهلّت بتلاوة آيات من الذكر الحكيم وكلمةٍ لمدير المركز السيد الدكتور احسان الغريفي والتي بيّن فيها: "في هذه الأمسية المباركة ومن هذا المكان المقدّس نوثّق جانباً مهمّاً من جوانب مدينة كربلاء المقدسة وهو موضوع الأطراف والهيئات الحسينية، وسنُحاول تسليط الضوء على أسماء وآثار الرجال الذين خدموا القضية الحسينية وشعائرها بمواقفهم البطولية الشجاعة وتضحياتهم الجسدية والمادية عبر الأزمات والعقبات التي واجهت إقامة الشعائر وإحيائها في مراحل متعدّدة من التاريخ".
وأضاف: "لقد عانت كربلاء من الجور والتهميش والاضطهاد في مختلف نواحي الحياة، لذا نجد أنّ هناك كمّاً هائلاً من الحقائق التأريخية والكنوز المعرفية قد غُيّبت أو دُمّرت لأغراض سياسية أو مذهبية أو غيرها، فلم تتنفّس في مرحلة من مراحل تأريخها إلّا وفاجأتها النوائب وكابدتها المصائب، ومن ثمّ يتبيّن مدى الصعوبات والعقبات التي تقف في طريق توثيق مفاصل عديدة من تراث كربلاء".
ثم بيّن الغريفي بعد ذلك تعريفاً بمركز تراث كربلاء والواجبات والمهام المكلّف بها وما أنجزه خلال فترة تأسيسه وما سيتمّ إنجازه مستقبلاً وخططه التي وضعها على هذا الأساس".
ثمّ اعتلى المنصة بعد ذلك الحاج رياض نعمة السلمان رئيس قسم الشعائر والمواكب والهيئات الحسينية التابع للعتبتين المقدستين ليُعطي شرحاً موجزاً عن نشأة الشعائر الحسينية في كربلاء ومراحل بدايات وتطوّر الأطراف والهيئات الحسينية والأشخاص القائمين عليها قديماً، وكيف توورثت من جيلٍ الى آخر ووصلت لما هي عليه الآن وكيف كانت تُدار سابقاً وكم هي أعدادها، كما تطرّق السلمان الى ما تعرّضت اليه هذه الأطراف من مضايقات من قبل أزلام النظام السابق، وغيرها من الأمور التأريخية العزائية".
واختُتِمت هذه الجلسةُ بجملةٍ من الاستفسارات والأسئلة والاستفهامات من قبل الحاضرين وقام السلمان بدوره بالإجابة عنها وتوضيح ما يلزم توضيحه.
يُذكر أنّ الهدف من إنشاء مركز تراث كربلاء هو من أجل الحفاظ على تراث مدينة كربلاء المقدسة، فهي مدينةٌ عالميةٌ مهمة، فضلاً عن تهيئة مرجعٍ معلوماتي لتاريخ وحاضر مدينة كربلاء المقدَّسة بما يحتاج مِن وسائل وأدوات تقليدية كانت أو حديثة، ليرتشف منه الباحثون وطلابُ الفكر والعلوم والمعارف فيما تختصّ به هذه المدينة المقدَّسة، وذكر مآثر وفنون الشخصيات الكربلائية وتوثيقها وفاءً لأصحابها كي لا تُبخس حقوقُهم، وخلق التواصل بين الأجيال الحاضرة والماضية ليقتدوا بهم في الإبداع والمآثر والعمل على إبراز قِدَم المدينة وكونها مِن المدن التاريخية.
تعليقات القراء
2 | يازهراء | 15/11/2014 | العراق
السلام بااباعبدالله الحسين ع
1 | علي الساعدي | 14/11/2014 | العراق
السلام علا الحسين عليه السلام 8
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: