الى

توصيات مهرجان الإمام الباقر(عليه السلام) الثقافيّ الثاني..

في ما يلي توصيات مهرجان الإمام الباقر(عليه السلام) الثقافي السنويّ الثاني الذي تُقيمه العتبة العبّاسية المقدّسة تحت شعار: (الإمام الباقر-عليه السلام- الصادع بالحقّ والناطقُ بالصدق) والذي اختُتِمَت فعالياته عصر هذا اليوم الجمعة (10شوال 1437هـ) الموافق لـ(15تموز 2016م) على قاعة الإمام الحسن(عليه السلام) للمؤتمرات والندوات في العتبة المقدّسة.

نصّ التوصيات التي ألقاها عضو اللّجنة التحضيرية السيّد عقيل عبد الحسين الياسري:

يُسعدنا أن نختم هذا اللّقاء الكريم كما بدأناه بالترحيب بكم، مقدّرين ومثمّنين المسافات التي قطعتموها مناصَرَة لأهل البيت(عليهم السلام) ولسيدي ومولاي باب العلم محمد بن علي الباقر(عليه السلام)، على مدى اليومين الماضيين من الحراك العلميّ من جلساتٍ بحثيّة وقراءة في الكتب الفائزة بجائزة أفضل مؤلَّفٍ كُتِب عن الإمام الباقر(عليه السلام) وورش عملٍ وحوارٍ جادّ، استشفّت اللّجنتان العلمية والتحضيرية لهذا المهرجان أهمّ ما أراده المؤتمرون ليصوغوه في قالب من التوصيات الآتية:

أوّلاً/ أوصى المؤتمرون باستمرار هذا المهرجان بنحوٍ سنويّ دوريّ بوصفه نافذةً معرفية فاعلة للجمع بين الخطّين الحوزوي والأكاديميّ لتعميق مسيرتهما نحو هدفٍ واحد.

ثانياً/ أوصى المؤتمرون بطباعة الأعمال البحثية المشاركة بمطبوعٍ مستقلّ يحمل اسم المهرجان ومعلومات توثيقية ليكون وثيقةً معرفية عن إسهام المتنوّرين بالبناء في مناسبة هدم قبور أئمّة البقيع المباركة.

ثالثاً/ أوصى المؤتمرون بطباعة الكتب الفائزة بمسابقة أفضل مؤلَّفٍ عن الإمام الباقر(عليه السلام) للكشف عن كنوز هذا الثقل الذي ألزمنا الرّسول(صلّى الله عليه وآله) بالاقتداء به وبآبائه وأبنائه الكرام(عليهم السلام).

رابعاً/ أوصى المؤتمرون باستمرار الورشة الإعلامية كتقليدٍ علميّ في دورات المهرجان القادمة للتشاور وتبادل الرؤى بأحداث الساعة ليخرجوا بتوصياتٍ عملية ناجعة ترسم خارطة طريق لحلّ الأزمات بنحوٍ علميّ مختصّ.

خامساً/ أوصى المجتمعون في الورشة العلمية بتوجيه خطابٍ للوسائل الإعلامية المتنوّعة (المقروءة والمسموعة والمرئية) ليزيدوا من وسائل مواجهتهم للتطرّف والحركات الإرهابية التي تفشّت بنحوٍ لافتٍ للنظر في المجتمع الدولي والعمل على صناعة خطاب تحصينٍ ضدّ الأفكار التكفيرية الهدّامة.
تعليقات القراء
لا يوجد تعليق
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
المشاركه: