18/03/2017

رئيسُ ديوان الوقف الشيعيّ يدعو الى توسعة الصحن الشريف لأبي الفضل العبّاس(عليه السلام) وإضافة صحون جديدة تُضاف الى صحنه..

22:10
1039 مشاهدة
السيد علاء الموسوي
دعا رئيسُ ديوان الوقف الشيعيّ سماحة السيد علاء الموسوي(دام تأييده) الى توسعة الصحن الشريف لأبي الفضل العبّاس(عليه السلام) وإضافة صحون جديدة لكونه يعاني من الضيق قياساً بباقي صحون العتبات المقدّسة الأخرى، وذلك من خلال استملاك المساحات المحيطة به.

هذا بحسب ما بيّنه خلال الكلمة التي ألقاها خلال حفل افتتاح مشروع توسعة حرم مرقد أبي الفضل(عليه السلام) بتسقيف صحنه الشريف الذي أُقيم مساء اليوم السبت (19جمادى الآخرة 1438هـ) الموافق لـ(18آذار 2017م)، والتي استهلّها بتقديم التهاني والتبريكات لمحبّي وأتباع أهل البيت(عليهم السلام) بالذكرى العطرة لولادة سيّدة نساء العالمين السيّدة فاطمة الزهراء(عليها السلام) مستعرضاً في الوقت نفسه جوانب من حياتها الطاهرة.

ليُضيف بعدها: "في هذه المناسبة يفتتح إنجاز من إنجازات العتبة العبّاسية المقدّسة يصبّ في خدمة الزائر وراحته وهو توسعة الحرم الشريف بتسقيف الصحن الطاهر، هذا المشروع يقف الى جنب مشاريع كثيرة تنجزها العتبات المقدّسة في العراق على هذا الطريق -طريق خدمة الزائرين- الذي هو الهدف الأقدس والأسمى لتلك العتبات المقدّسة وبقيّة المزارات الشريفة في العراق".

مبيّناً: "بعد سنة (2003م) اتّخذت العتباتُ المقدّسة والمزارات الشريفة في العراق هذا المسار وأخذت هذا الطريق لأنّها وقعت بأيدٍ أمينة صادقة، هذا المسار هو خدمة الزائر وتهيئة تلك الأماكن بشكلٍ لائق يليق بزوّارها ويليق بمن حلّ فيها، هذه الأماكن الطاهرة التي تفتتح أبوابها ليلاً ونهاراً لاستقبال الآلاف بل مئات الآلاف والملايين من الزوّار والكلّ يرجع سعيداً مرتاحاً".

وتابع الموسوي: "هذا المشروع وأمثاله من المشاريع نعمةٌ من الله تبارك وتعالى يمنّ بها علينا جميعاً ونرجو أن نجد الفرص الجديدة أن تفتح أمامنا لتوسعة هذا الحرم الشريف حرم أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) الذي يُعاني الضيق ومن الحجم الصغير نسبةً الى بقيّة الصحون الشريفة في العتبات الأخرى، ولعلّ الخيار الأفضل هو التفكير بصحونٍ جديدة تُضاف الى هذا الصحن وهذا ما يحتاج الى جهدٍ وهمّة عالية لاستملاك المنطقة المحيطة والتفكير بمناطق مفتوحة تكون صحوناً جديدة تُضاف الى هذا الصحن الشريف، فالهمم عالية والنوايا صادقة ويبقى التوفيق من الله تبارك وتعالى، والذي نجده دائماً مع الإخوة الكرام في العتبات رعاية المرجع الأعلى(دام ظلّه) بتوجيهه وببركات دعائه للإخوة الكرام في العتبة العبّاسية المقدّسة وعلى رأسهم المتولّي الشرعيّ السيد أحمد الصافي وبقيّة الإخوة الكرام السيّد الأمين (حفظه الله) والخدّام جميعاً، ولكلّ العتبات المقدّسة والمؤمنين هذا الإنجاز".

واختتم: "نسأل الله تبارك وتعالى لنا جميعاً حسن الخواتيم وقضاء الحوائج بحقّ من حللنا بساحته في هذه الليلة، إذ نتوسّل اليه بأمّه أمّ البنين وبأمّه الأخرى الزهراء البتول(عليهما السلام) أن يشفع لنا عند الله أن يقضي حوائجنا وأن ينصر مجاهدينا في جبهات القتال نصراً عزيزاً معجّلاً وأن يعافي جرحاهم وأن يجعلنا ممّن يوفّق لخدمة عوائلهم".
تعليقات القراء
لا يوجد تعليق
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
المشاركه: