الى

احتفاءً بالنصرِ العراقيّ الكبير: فرّقة العبّاس القتاليّة تُنظم مهرجان فتوى النصر ورئيس الوزراء العراقي يُشيّد بدورها في تحرير الموصل

احتفاءً بالنصرِ العراقيّ الكبيّر الذي حققّهُ أبناءه من قواتٍ أمنيّة وحشد شعبيّ باستعادة الموصل الحدباء من براثنِ عصابات داعش الإرهابيّة ، نظّمت فرّقة العبّاس القتاليِّة التابّعة للعتّبة العبّاسية المُقدّسة وبالتعاون مع قافلة شُعراء نِداء المرجعيّة مهرجان فتوى النصر، وذلك صباح اليوم السبت (12 ذي القعدة 1438هـ ) الموافق لـ (5 آب 2017م ) وعلى قاعة السيد محمد باقر الحكيّم في جامعة بغداد وبحضور رئيس الوزراء العراقي الدكتور حيدر العبادي إضافة لوزيريّ الدفاع والداخلية ورئيس هيئة الحشد الشعبي وقيادات أمنية رفيعة المستوى وجمعاً غفيّر لشخصيّات دينيّة وثقافيّة واكاديميّة مرموّقة ، فضلاً عن ممثلين لبعضِ القوات الأمنيّة والحشد الشعبيّ المُقدّس وعدد من عوائل الشُهدّاء وذويهم .
هذا وقد اعتلى منصّة الاحتفال والد الشُهدّاء الخمسة الحاج (طالب الشمري) والذي قدّم أولادهُ قرابيّن تضحية وفداء لهذا البلد، للإيذان ببدء فعاليات المهرجان الذي استهل بتلاوة آيات من الذكرِ الحكيّم وقراءة سورة الفاتحة ترحماً على شُهداءِ العراق ومن ثم الاستماع للنشيّد الوطنيّ العراقيّ.
أعقب ذلك كلمة للمشرفِ على فرقة العبّاس القتاليّة الأستاذ (ميثم الزيدي) والذي بين قائلاً "أن العراقييّن متفضلون على كلِ دوّل العالم ، فلولا العراقييّن وتضحياتهم لضرب داعش كل دوّل المنطقة لمتابعة باقي الكلمة اضغط هنا .
جاءت بعد ذلك كلمة لرئيس الوزراء العراقي الدكتور (حيدر العبادي) والذي أكّد أن فتوى الجهاد الكفائيّ تحولت الى فتوى النصر، بعد أن هبّ أبناء البلد استجابة لفتوى سماحة السيد علي السيستاني (دام ضلة الوارف)، وأن العراق باقٍ وينتصر ويشُع الأمل للآخرين".
مبينا " إن صُنّاع النصر هم الشُهدّاء والجرحى والمقاتلوّن، وكذلك الجُهد الهندسيّ والجُهد الطبيّ وأبطال سِلاح الجو والصنوف الاخرى ، وأننا انتصرنا وسنُكمِل مشوار النصر، وعلى الجميّع أن لا يستمِع الى الأصوات النشاز، فلن نسمحَ لهؤلاء بإعادتِنا الى المُربّع الاول ".
وأشارَ العبادي " إن هُنالِك تلاحماً بين الشعب وقواتنا الأمنيّة والدولة، واننّا أمام تحديات كبيرة بعد تحرير الأراضي والمتمثلة بوحدة الكلمة ، مشيراً الى ان الاستعدادات جاريّة لتحريّر كامل الاراضي، والتي ستُشارك فيها جميع صنوف قواتنا بحسب الاختصاص، موضحاً أن الحشد لن يُحل وسيبقى تحت قيادة الدولة والمرجعيّة الدينيّة العُليا".
وأكدّ العبادي "إن فرقة العباس (عليه السلام) القتاليّة كان لها دور كبير ومشرف في عمليات قادمون يا نينوى لتحرير الموصل من عِصابات داعش ".
ثم اعتلى المنصّة بعد ذلك كوّكبة من الشعراء وهم كل من 1- سمير صبيح 2- ناظم الحاشي 3- قاسم الجيزاني4- عبد الخالق المحنّه وبمشاركة كل من الرادود مُله جليل الكربلائي والمِهوال كاطع المياحيّ هذا وقد تخلّل الحفل إقامة معرضاً صورياً لشُهداء فرقة العبّاس عليه السلام القتاليّة .
تعليقات القراء
لا يوجد تعليق
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
المشاركه: