اذاعة الكفيل
منتدى الكفيل
البث المباشر
اتصل بنا
الى

معهدُ تراث الأنبياء(عليهم السلام) يستعرض معوّقات التشريعات القانونيّة والسبل الكفيلة بتنفيذها..

يتواصل معهدُ تراث الأنبياء(عليهم السلام) للدراسات الحوزيّة الإلكترونيّة التابع لقسم الشؤون الفكريّة والثقافيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة بإقامته المؤتمرات التخصّصية حسب فئات المجتمع واختصاصاتهم الأكاديميّة والعلميّة، فبعد أن عقد سلسلة حلقاتٍ مؤتمريّة اختصّت بدراسة ومناقشة واقع التعليم في العراق ها هو اليوم يُقيم مؤتمراً آخر لفئةٍ أخرى لا تقلّ أهميّةً عن فئة الملاكات التعليميّة والتدريسيّة وهي فئة الحقوقيّين، وقد اختار حقوقيّي محافظة ذي قار ضمن حلقاته المؤتمريّة الأولى تحت عنوان: (الحقوقيّون بين هموم الحاضر وتطلّعات الغد) على أن تشمل محافظات أخرى مستقبلاً بحسب الخطّة التي وضعها المعهد.

المؤتمرُ الذي احتضنته قاعةُ الإمام الحسن(عليه السلام) في العتبة العبّاسية المقدّسة والذي شهد جمعاً كبيراً من حقوقيّي محافظة ذي قار بين قاضٍ ومحامٍ وأكاديميّ بالإضافة الى عددٍ من رؤساء أقسام العتبة المقدّسة وإداريّيها تقدّمهم أمينُها العام السيد المهندس محمد الأشيقر(دام تأييده) الذي كانت له كلمة ممّا جاء فيها: "إنّ من ينفع الناس لاسيّما في الوقت الحاضر سيعلو مقامه ويرتفع شأنه بخلاف من يكون معولاً هدّاماً على المجتمع فهو كالزبد الذي يذهب جفاء".

وأضاف: "لذا ولأهميّة المهنة التي تمارسونها في الوقت الحاضر دأبت العتبة العبّاسية المقدّسة من خلال معهد تراث الأنبياء(عليهم السلام) للدراسات الحوزيّة الإلكترونيّة أن تعقد مثل هذه المؤتمرات، ذلك من أجل الاطّلاع عن كثب على المشاكل التي تواجهونها خلال عملكم، كذلك بيان مدى أهمّية المسؤوليّة التي تتحمّلونها والعمل على إيجاد حلول ناجعة لما تواجه من مشاكل تخصّ الوضع القانونيّ للتشريعات والسبل الكفيلة بإنجازها، لكونكم تمثّلون القانون الذي هو الركن الأساس في صيانة الدولة وإحقاق الحقّ".

وبيّن الأشيقر: "ممّا يؤسف له أنّ هذه المهنة قد استُغِلَّت من قبل البعض في غير ما يُرضي الله وبعيداً عن الإنسانيّة، لذا نأمل أن تكون مثل هذه المؤتمرات فرصةً لكي تبيّن همومكم في الوقت الحاضر وكذلك تطلّعاتكم في المستقبل، من أجل أن تتظافر الجهود والمساعي من قبل الجميع لحلّ المشاكل التي تواجهونها".

أمّا مديرُ معهد تراث الأنبياء(عليهم السلام) الشيخ حسين الترابي فقد بيّن من خلال كلمته: "يُعتبر هذا أوّل مؤتمرٍ تحت عنوان (الحقوقيّون بين هموم الحاضر وتطلّعات الغد)، هؤلاء طبقة ذات أهمّية في المجتمع فهم يمثّلون القانون وهم الذين يُدافعون عن حقوق الناس وإرجاع الحقوق الأخرى، فأصبحت لنا نظرة بأن يكون هناك مؤتمرٌ للقاء بعض الإخوة لطرح بعض القضايا من خلال طرح المسؤوليّة الشرعيّة عليهم والمسؤوليّة القانونيّة، فعندها يستشعر هؤلاء بأنّ هناك مسؤوليّة شرعيّة ملقاة على عاتقهم كذلك مسؤوليّة قانونيّة عندما تخرّجوا وردّدوا ذلك القسم بأن يدافعوا عن الحقّ وأهله، فارتأينا أن لابدّ من لقاء بيننا وبينهم ويكون تحت رعاية العتبة العبّاسية المقدّسة".

أمّا الأستاذ الحقوقي علي جليل خلف الذي مثّل الحقوقيّين المشاركين في هذا المؤتمر فقد أوضح في كلمته: "نشكر العتبة العبّاسية المقدّسة على إقامة هذا المؤتمر الخاصّ بحقوقيّي محافظة ذي قار، الحقوقي مصطلحٌ يشمل المحامي ويشمل القاضي ويشمل الأستاذ الجامعي الحاصل على شهادة البكالوريوس في القانون، فارتأت العتبة المقدّسة إقامة هذا المؤتمر لغرض بيان المشاكل التي تواجه محافظة ذي قار باعتبارها كبقيّة المحافظات تُعاني من النقص التشريعيّ، فهناك الكثير من التشريعات للآن لم تُسنّ من قبل مجلس النوّاب".

مبيّناً: "نتمنّى من مجلس النوّاب أن يسنّ التشريعات خاصّة في محافظة ذي قار، وأن يتطلّع على واقع المحافظات وخاصّةً محافظة ذي قار، ونرجو أن يكون هذا المؤتمر فاتحة خير لكثير من المؤتمرات التي تصبّ في تحقيق هذه الأهداف".

هذا وقد شهد المؤتمرُ كذلك إلقاء كلماتٍ عديدة جميعها تمحورت حول الوضع القانونيّ والتشريعيّ في المحافظة ودراسة الوسائل والآليّات التي من خلالها تتمّ معالجة بعض المشاكل، ومنها كلمة للدكتور محمد ثامر وكلمة للأستاذ علي جليل وكلمة نقابة المحامين في محافظة ذي قار للأستاذ حازم جبار الكناني وكلمة اتّحاد الحقوقيّين للأستاذ عباس صكر الصريفي.

لتُختَتَم فعاليات الحلقة من هذا المؤتمر على أن تُقام حلقاتٌ أخرى لمحافظات أخرى بتوزيع الهدايا والشهادات التقديريّة على المشاركين فيه.
تعليقات القراء
1 | علي ناصر | 30/01/2017 | العراق
بسم الله الرحمن الرحيم انشكر العتبه العبا سيه لرعايتها موتمر هموم الحقوقي وما هي المشاكل التي تواجه هذه الشريه من اجل القوف عليه وتذليله اظافه الى ذلك لم تنتبه الى هذه المشاكل اي مؤسسه او من ظمه من منظمات الدوله
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: