شبكة الكفيل العالمية
الى

المرحلة التكميلية لمشروع إنشاء بناية إذاعة الكفيل النسوية تصل لمراحلها النهائية..

بناية الأذاعة من الخارج
وصلت المرحلة التكميلية لمشروع إنشاء بناية إذاعة الكفيل النسوية التابعة لقسم الشؤون الفكرية والثقافية لمراحلها النهائية والتي تعتبر من أهمّ مراحل المشروع، والتي تحتاج لدقة في العمل من الناحية التنفيذية؛ كونها ستعكس الشكل والمظهر الخارجي للمشروع ككل؛ لذا أولت له الشركة المنفّذة(بكيل للمقاولات الإنشائية) وهي شركة عراقية، عناية فائقة. هذا بحسب ما تحدّث به لشبكة الكفيل رئيس قسم المشاريع الهندسية في العتبة العباسية المقدسة -وهي الجهة المشرفة بصورة مباشرة على تنفيذ المشروع- المهندس ضياء مجيد الصائغ .
مضيفاً: "لقد بذلت كوادر الشركة المنفذة قصارى جهدها من أجل إخراج هذا الصرح المعماري بأبهى صورة وضمن الجدول الزمني والتصاميم الموضوعة له، وقام قسم مشاريع العتبة المقدسة بدوره على تذليل كافة الصعاب ومعوقات العمل للمساهمة بالإسراع في إنجازه، حيث تمّ التأكّد من مـطـابـقـة الأعمال المنجزة للتصاميم المصادق عليها، إضافة للتأكد من مـطـابـقـة المواد الداخلة في الإنشاء للفحوصات المختبرية والسيطرة النوعية وبنسبة أنجاز بلغت أكثر من 92% وبنسبة تقدّم فعلية 80% عن البرنامج الزمني الموضوع لها" .
وبيّن الصائغ: "تمّ الانتهاء من أعمال الإنهاءات كالأرضيات والجدران من المرمر والواجهات بتغليفها بـ(الآليكوبوند) بعد إتمام أعمال العزل، إضافة الى أعمال السباكة الخاصّة بأعمال التغذية المائية وأعمال الصرف الصحي والتأسيسات الكهربائية، كذلك شملت الأعمال الانتهاء من تركيب وتأسيس المنظومات الخاصة بالمبنى (الحريق والإنذار) وأعمال السياج الخارجي".
وأضاف: "أما فيما يخص أعمال الأستوديوهات فتم الانتهاء من أعمال العوازل إضافة لتركيب جميع أبواب المبنى كذلك تم الانتهاء من أعمال الهيكل الحديدي للمصاعد كافة".
أمّا عن أهم الأعمال الجارية في هذه المرحلة فبيّن الصائغ: "تواصل الأعمال بمنظومة التبريد المركزية للمشروع والتي تسير بالتوازي مع أعمال نصب المصاعد والسقوف الثانوية البلاستيكية".
ومن الجدير بالذكر أن الهدف من إنشاء مبنى إذاعة الكفيل هو لرفد الأثير العراقي خصوصاً والإسلامي عموماً بصوت ينقل هموم المرأة ‏والأسرة المسلمة، ويحاول معالجتها وفق الرؤى الشرعية التي لم تتركْ مورداً إلا ولها فيه حكم، وللمساعدة في تربية ‏الأطفال وفق منهج سليم وصحي نفسياً وجسمياً، وسُمّيت بـ(الكفيل) تيمّناً بكفيل العيال وحامل لواء ‏أخيه الإمام الحسين، أبي الفضل العباس(عليهما السلام).
يذكر أن الشركة المنفذة لهذا المشروع هي من الشركات العراقية الرصينة وقامت ‏بتنفيذ العديد من المشاريع المشابهة في داخل محافظة كربلاء المقدّسة وخارجها، والمبنى الجديد مكوّن من أربع طوابق، ‏الأرضي مخصّص للإدارة، والأوّل يحتوي على قاعات دراسية والثاني سيكون استوديوهات للبث والتسجيل ‏وا‏لمونتير، والطابق الأخير وهو خدمي يحتوي على مخازن وغرف الكهرباء والسيطرة كذلك يحتوي على منظومات ‏للحريق والإطفاء والإنذار المبكر إضافة للمنظومات المستخدمة الأخرى وتشمل منظومات (الستلايت) والمراقبة ‏الالكترونية والكاميرات ومنظومة إنترنت وبدالة هاتف.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: