شبكة الكفيل العالمية
الى

بوابات الصحن الشريف لأبي الفضل العباس(عليه السلام) أعمالٌ متواصلة ونسب إنجاز متقدّمة..

جانب من الأعمال الجارية حالياً
تشهد أعمال الأبواب الخارجية لصحن أبي الفضل العباس(عليه السلام) التي ينضوي مشروعُها ضمن سلسلة مشاريع إعمار العتبة العباسيّة المقدّسة تواصلاً واستمرارية، فقد وصلت نسب الإنجاز فيها الى مراحل متقدّمة وحسب الخطّة التي وضعها قسم المشاريع الهندسية في العتبة المقدّسة طبقاً لما اتُّفق عليه مع الشركة المنفّذة وهي شركة أرض القدس للمقاولات الإنشائية.
المدير التنفيذيّ للشركة المذكوره المهندس حميد مجيد الصائغ صرّح لشبكة الكفيل: "ضمّ مشروعُ التوسعةِ الأفقية لصحن أبي الفضل العباس(عليه السلام) بين طيّاته العديد من المشاريع الفرعية والتي بجُمْلَتها تشكّل العنوانَ الرئيس والأبرز لهذا المشروع الكبير والحيويّ، والذي لم تألفه عتباتنا المقدّسة منذ قرون عديدة، ومن تلكم المشاريع مشروع توسعة بوابات الصحن الشريف (المداخل الرئيسية له) فكان من تطوّر الأعمال في هذه البوّابات هو باب القبلة الشريف الذي لا زال العمل جارياً لإكمال واجهته الأمامية، وتمتاز واجهة باب القبلة بخصوصية النقوش الموضوعة فيها وكثرة التذهيب باستخدام مادة التذهيب الألمانية التي تتحمّل درجات الحرارة العالية، أمّا باب الإمام علي(عليه السلام) –باب الكف- فسيتمّ إن شاء الله افتتاحه بالكامل وقد تمّ إكمال كافّة الأعمال الخاصّة بالمرمر والكاشي الكربلائي والكاشي المعرّق".
مضيفاً: "أمّا بخصوص باب الفرات –العلقمي- فلا يزال العمل مستمرّاً في داخل الباب الشريف بعد إكمال الأعمال الخارجية ورفع (السكلّة) عن الواجهة، وتمتاز باب العلقمي بقبّتين شفّافتين تسمح بدخول الضوء الى مدخل الباب مع نقوش ومقرنصات بارتفاعات كبيرة تصل الى (2,5م)، أمّا باب الإمام علي الهادي(عليه السلام) فقد وضعت عليه اللمسات الأخيرة، وسيتمّ افتتاحُها قريباً إن شاء الله، وتمتاز هذه الباب بمقرنصاتٍ جميلة جدّاً، والنقوش والمقرنصات على ارتفاعات صغيرة تتناسب وحجم هذه الباب فهي صغيرة نسبيّاً".
وتابع الصائغ: "باب الإمام الحسن(عليه السلام) وهي من الأبواب الكبيرة والرئيسية تمّ استخدام الكاشي المعرّق فيها بشكلٍ كامل لكلّ التفاصيل الداخلية لصحن الباب، إذ إنّ مساحة هذه الباب تبلغ (130م2) تقريباً وهي مزيّنة بمقرنصاتٍ خاصة على ارتفاعات عالية تتلاءم ومساحة هذه الباب الكبيرة، والتي تواجه الساحة الرئيسية لما بين الحرمين الشريفين، الأمر الذي أعطاها هذه الأهمية والمساحة، أمّا ما يخصّ باب الإمام الحسين(عليه السلام) فهو يشهد تقدّماً في الأعمال ووصل الى مرحلة الإنهاءات، وتمتاز هذه الباب بقبّة داخلية مملوءة بالمقرنصات على شكل قبةٍ داخل قبة، وهي تُستخدم لأوّل مرة في الأبواب وهي باللون الأزرق، إضافةً الى قبةٍ شفافة تسمح بدخول الضوء الى مدخل الباب أيضاً، كذلك فإنّ باب صاحب الزمان(عجل الله فرجه) يشهد تقدّماً في الأعمال وهو من الأبواب الجميلة التي تحتوي على السلالم الكهربائية باتّجاهين للأعلى وللسرداب، وتمتاز هذه الباب بكبر حجمها لتستوعب أعداد الزائرين نزولاً وصعوداً للسرداب والطابق الثاني، وتمّ إدخال المرايا والزجاج في التصميم الداخلي لهذه الباب، أمّا باب الإمام موسى الكاظم(عليه السلام) فتمّ إكمال أعمال هذه الباب وأُعلن عنها في وقتٍ سابق، وهي تستخدم للزائرين الكرام وتمتاز بالارتفاع العالي، وزُيِّن هذا الارتفاع بالكاشي الكربلائي الرسمي وهو تصميمٌ خاصّ بهذه الباب، كما زُيّنت الباب الداخلية بالمقرنصات المعرّقة بالذهب".
يُذكر أنّ الأمانة العامة للعتبة العبّاسية المقدّسة قد أولت لهذا المشروع اهتماماً كبيراً، حيث تشكّل هذه البوابات مع باقي الأجزاء الخارجية من كتيبة قرآنية ومقوّسات وغيرها من الإنهاءات التي شهدها المشروع لوحةً فنيةً في غاية الروعةِ تصميماً وتنفيذاً، جمعت بين جنباتها عبق الماضي المحاكي للنسيج المعماري للعتبة المقدّسة وبمواد ذات كفاءة معمارية وإنشائية عالية الجودة، حيث أبدع المصمّمون لهذا المشروع، وممّا زاد في إبداعه التنفيذ الذي جاء منسجماً معه.
تعليقات القراء
1 | محب الامام الحسين | 07/09/2015 | العراق
بارك الله بكم على هذا التصميم الجميل بس ممكن تنشرون اخبار عن برج الساعة
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: