شبكة الكفيل العالمية
الى

بالصّور: الانتهاء من أعمال الواجهة الأمامية لبوّابة الإمام الحسن(عليه السلام)..

بوابة الإمام الحسن عليه السلام
ضمّ مشروعُ التوسعةِ الأفقية للعتبة العبّاسية المقدّسة جملةً من المشاريع الفرعية التي بجُمْلَتها تشكّل العنوانَ الرئيس والأبرز لهذا المشروع الذي لم تألفه عتباتنا المقدّسة منذ قرون عديدة، ومن تلكم المشاريع مشروع توسعة بوّابات الصحن الشريف (المداخل الرئيسية له) التي أصبحت حواضن للأبواب القديمة بمساحاتٍ فاقت القديمة أضعافاً وبنقوشٍ وزخارفَ إسلامية ذات مدلولات فنّية وحسب تصميم وموقع كلّ باب لتستوعب أكبر عددٍ من الزائرين والمواكب الحسينية الداخلة للعتبة المقدّسة.

من الأبواب التي تمّ الانتهاء من واجهتها مؤخّراً باب الإمام الحسن(عليه السلام) وهي من البوّابات المهمّة والرئيسة للعتبة المقدّسة ذلك لكونها تطلّ على حرم الإمام الحسين(عليه السلام) والبوّابة الرئيسة لدخول مواكب العزاء خلال مراسيم زيارة عاشوراء والأربعين ويُسمّى "باب دخول المواكب".

المدير المفوّض للشركة المنفّذة -شركة أرض القدس للمقاولات الإنشائية- بيّن من جانبه قائلاً: "البوّابات الرئيسة للعتبة العبّاسية المقدّسة من المشاريع المنضوية ضمن مشروع التوسعة الأفقية لحرم أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) المُنفَّذ من قبلنا بإشرافٍ مباشر من قبل قسم المشاريع الهندسية في العتبة المقدّسة، وباب الإمام الحسن(عليه السلام) أحد البوّابات المهمّة وقد أولينا له أهمّية خاصّة من ناحية التصميم، لكون التنفيذ هو نفسه في جميع البوّابات الأخرى، فقد تمّ استخدام الكاشي المعرّق فيها بشكلٍ كامل لكلّ التفاصيل الداخلية لصحن الباب وبألوانٍ جديدة في غاية الروعة وبالغة الدقّة والنقوش وتناسق الألوان، إذ إنّ مساحة هذه الباب تبلغ (130م2) تقريباً وهي مزيّنة بمقرنصاتٍ خاصّة على ارتفاعات عالية تتلاءم ومساحة هذه الباب الكبيرة، التي تواجه الساحة الرئيسية لما بين الحرمين الشريفين، الأمر الذي أعطاها هذه الأهمّية والمساحة".

وأضاف: "تشمل البوّابة كذلك أماكن للوضوء وزُوّدت بمنظومات للكهرباء والإنارة والتبريد والإنذار والسيطرة وغيرها من المنظومات المرتبطة مع منظومات الصحن الشريف الرئيسيّة، وتعتلي هذه البوّابة قبّتان شفّافتان وعلى جانبيها الأيمن والأيسر هناك أقواسٌ إسلاميّة شبيهة بأقواس أواوين صحن العتبة المقدّسة ويبلغ عددها (12) قوساً، ستّة أقواس في كلّ جانب، فضلاً عن كتائب قرآنية تقع أسفل هذه الأقواس خُطّت عليها آياتٌ قرآنية بيد أمهر الخطّاطين العراقيّين، وزُوّد الباب بمجموعة من الثريّات وبقياسات وأشكال مختلفة شكّلت مع باقي مصابيح الإنارة والزخارف لوحةً فنية غاية في الجمالوتعتلي البوابة قطعة خط عليها (السَّلام عَلَيْكَ يَا ابْنَ أمِيرِ المُؤْمِنينَ)".

يُذكر أنّ الأمانة العامة للعتبة العبّاسية المقدّسة قد أولت لهذا المشروع اهتماماً كبيراً، حيث تشكّل هذه البوّابات مع باقي الأجزاء الخارجية من الكتائب القرآنية والمقوّسات وغيرها من الإنهاءات التي شهدها المشروع لوحةً فنيةً في غاية الروعةِ تصميماً وتنفيذاً، جمعت بين جنباتها عبق الماضي المحاكي للنسيج المعماري للعتبة المقدّسة وبموادّ ذات كفاءة معمارية وإنشائية عالية الجودة، حيث أبدع المصمّمون لهذا المشروع، وممّا زاد في إبداعه التنفيذ الذي جاء منسجماً معه.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: