شبكة الكفيل العالمية
الى

العتبة العباسية المقدسة تواصل العمل بمشروع مركز العلاج الطبيعي والتأهيل الصحي ‏

مخطط توضيحي للمشروع
مخطط توضيحي للمشروع
في إطار سعيها الجاد وطموحها الكبير والمتواصل لتقديم أفضل الخدمات الطبية والعلاجية والارتقاء بها لسكان ‏محافظة كربلاء المقدسة وخارجها، تواصل الكوادر الهندسية والفنية وبإشراف مثيلاتها في العتبة العباسية المقدسة، ‏بأعمالها الخاصة بمشروع مركز العلاج الطبيعي والتأهيل الصحي.‏

‏ هذا ما تحدث به لشبكة الكفيل المهندس ضياء مجيد ‏الصائغ رئيس قسم المشاريع الهندسية في العتبة.‏

وأضاف" يعد هذا المشروع من المشاريع الصحية التي تبنتها العتبة العباسية المقدسة والتي تمس شريحة واسعة من ‏المواطنين وذات أهمية كبيرة وتعود بالفائدة ليس لمحافظة كربلاء المقدسة وحسب بل تتعدى لباقي المحافظات الأخرى ‏كون المراكز المختصة بهذا المجال في العراق تكاد قليلة ولا تلبي الطموح, ويعتبر العلاج الطبيعي من أهم العلاجات ‏ومنذ زمن بعيد، ويحاول البشر استخدام الوسائل الطبيعية في علاجاتهم عوضاً عن العلاجات الأخرى التي كانت ‏تسبب آثاراً جانبية عدة، والعلاج الطبيعي هو إحدى هذه الوسائل".‏

وبين الصائغ " ان هذا المشروع يقام على أرض مساحتها 600م2 وبواقع ثلاثة طوابق قابلة للزيادة في حي الحسين ‏جنوب غرب المدينة، وتحتوي على العديد من الأقسام التخصصية في العلاج الطبيعي والتأهيل الصحي وتبديل ‏الأطراف الصناعية، إضافة لصيدلية ومكاتب إدارية، ويقوم بعلاج حالات الشلل واضطرابات الجهاز العصبي ‏والتهاب المفاصل وآلام الظهر والرقبة، والعمل على أعادة تأهيل المرضى، والمشروع من تصميم مركز الكفيل ‏للدراسات، وينفذ من قبل شركة دار العمارة العراقية، وبأشراف مباشر من قسم المشاريع الهندسية في العتبة العباسية ‏المقدسة ". ‏

‏ وأوضح الصائغ " انه تم أخذ بنضر الاعتبار أي تطورات مستقبلية تطرأ على هذا المركز من حيث الأجهزة ‏والمعدات، فعملنا على زيادة متانة الأسس الخراسانية للمشروع مما يجعلها تتحمل طابقين أو أكثر في المستقبل ".‏

يذكر أن قسم المشاريع الهندسية في العتبة العباسية المقدسة قد نفذ العشرات من المشاريع ‏الكبيرة فضلاً عن المئات من ‏المشاريع الصغيرة والمتوسطة (ومنها هذا ‏المشروع) داخل ‏العتبة وخارجها منذ تأسيسهما بعد سقوط النظام البائد، ‏وقد تم تنفيذ معظمها بكوادرهما ‏العراقية، وأشرفا على ما تبقى ‏منها والمنفذ معظمه بكوادر عراقية أيضاً تابعة لشركات ‏‏من خارج العتبة، أو النادر مما نفذه عمالة أجنبية.‏





تعليقات القراء
2 | اسراء | 24/09/2015 | العراق
طبعا المشروع جميل جدا وان شاء الله التوفيق اكثر واكثر بس ممكن تنزلون المخططات المشروع لان بحاجة ليها في عمل دراسة لتأهيل ذدوي الاحتياجات الخاصة اتمنى مساعدتكم
1 | جلال | الجمعة 17/01/2014 | العراق
شكرا للعتبة العباسية على هذا المشروع العضيم الذي تحتاجة شريحة المعاقين الذين يحتاجون هذة الخدمة وانا مستعد لخدمة هذة الشريحة كوني خبير اطراف صناعية واللة الموفق
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: