شبكة الكفيل العالمية
الى

هكذا واسى خَدَمةُ العتبتَيْن المقدّستَيْن أبا الفضل العبّاس (عليه السلام) بذكرى وفاة والدته الطاهرة

قدّم منتسبو العتبة العبّاسية المقدّسة بعد ظهر اليوم السبت (13 جمادى الآخرة 1441هـ) الموافق لـ(8 شباط 2020م) العزاء لمن تشرّفوا بخدمته أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، بذكرى وفاة أمّه السيّدة الطاهرة مولاتنا أمّ البنين(سلام الله عليها)، وذلك بعد أن اصطفّ خَدَمةُ القمر أمام ضريحه الطاهر مرتّلين زيارته المباركة، ليعقبها بعد ذلك قراءة نشيد (لحن الإباء) فضلاً عن المراثي الحزينة التي تُحاكي هذه المصيبة الأليمة.
بعدها وعلى غير ما جرت عليه العادة استقبَلَ خَدَمةُ الكافل إخوتهم من خَدَمة سيّد الشهداء الإمام الحسين(عليه السلام)، الذين جاءوا ليقدّموا العزاء لصاحب العزاء قمر بني هاشم(عليه السلام) بذكرى وفاة والدته سيّدة الوفاء أمّ البنين(عليها السلام)، ليلتحم خدمةُ العتبتين المقدّستين أمام ضريح أبي الفضل العبّاس(سلام الله عليه) ويُعقد مجلسٌ للعزاء أُلقيت فيه القصائد والمراثي الحزينة، التي عبّرت عن الحزن والألم الكبير الذي يعتصر قلوب المؤمنين من أتباع مدرسة أهل البيت(عليهم السلام) في حلول هذه الذكرى الأليمة.
هذا وقد شارك جميعُ من تواجد في الصحن العبّاسي الشريف من الزائرين خَدَمةَ العتبتين المقدّستين في هذا العزاء، وسط أجواءٍ إيمانيّة وروحيّة عالية لامست من خلالها القصائدُ المُلقاة قلوب كلّ من كان حاضراً ليواسي قطيع الكفّين بذكرى وفاة أمّه الطاهرة السيّدة أمّ البنين(عليها السلام).
يُذكر أنّ العتبة العبّاسية المقدّسة كانت قد استقبلت خلال اليومَيْن الماضيَيْن عشرات المواكب العزائيّة من داخل كربلاء وخارجها، فضلاً عن آلاف الزائرين الذين جاءوا لزيارة المولى أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) وتقديم العزاء له بذكرى وفاة عزيزة الزهراء وشريكة الحوراء السيّدة فاطمة بنت حزام أمّ البنين(عليهنّ السلام جميعاً).
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: