شبكة الكفيل العالمية
الى

العتبةُ العبّاسية المقدّسة تُعيد تأهيل واحدةٍ من أقدم مدارس كربلاء

لا زالت العتبةُ العبّاسية المقدّسة متواصلةً ببرنامجها الهادف الى المساهمة في النهوض بالواقع التعليميّ وخلق بيئةٍ ملائمة للطلبة، وذلك من خلال إعادة تأهيل المدارس التي تُعاني من الإهمال.

بناية مدرسة (الرفعة للبنات والفرزدق الابتدائيّة) التي يعود تاريخ إنشائها الى سبعينيّات القرن الماضي، تُعدّ واحدةً من بين أقدم المدارس في كربلاء التي تخرّج منها العديدُ من الطلبة، وقد عانت هذه البناية من الإهمال الذي بدأ يؤثّر سلباً عليها حتّى انعكس على المستوى التعليميّ، فبادرت العتبةُ العبّاسية المقدّسة الى إعادة تأهيلها من خلال قسم الصيانة الهندسيّة وبمشاركة فريق الرسم التطوّعي التابع لشعبة العلاقات الجامعيّة فيها.

رئيسُ قسم الصيانة الهندسيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة المهندس سمير عبّاس علي أطلعنا على أبرز ما تمّ تأهيلُه في هذه البناية، فتحدّث قائلاً: "بعد وصول مناشدةٍ من أهالي المنطقة وذوي الطلبة للأمانة العامّة للعتبة العبّاسية المقدّسة بالإضافة الى مناشدة إدارة المدرسة، شكّلت العتبةُ المقدّسة على الفور لجنةً فنيّة متخصّصة تابعة لقسم الصيانة الهندسيّة فيها، من أجل تقييم أضرار هذه المدرسة والمباشرة بأعمال تأهيلها والمساهمة في توفير بيئةٍ تعليميّة متطوّرة".

وأضاف عليه المهندس محمد مصطفى شاكر مسؤولُ شعبة الأعمال الإنشائيّة في القسم -وهي الجهة التي نفّذت هذه الأعمال-: "أعمال التأهيل شملت إكساء أرضيّة الصفوف وصبغها ومعالجة الجدران التالفة والمتصدّعة، بالإضافة الى صبغ جدار المدرسة من الداخل والخارج وإعادة ترميم السطح ووضع موادّ عازلة للرطوبة، فضلاً عن استبدال الزجاج المتضرّر لجميع نوافذ المدرسة".

مسؤولُ شعبة العلاقات الجامعيّة والمدرسيّة الأستاذ ماهر خالد بيّن من جهته: "إنّ شعبتنا ومن خلال فريق الرسم التطوّعي قامت برسم لوحاتٍ فنيّة هادفة تحثّ على التعليم وحبّ الوطن، وبأسلوبٍ بسيط ومحبّب للطلبة ومتلائم مع أعمارهم".

أولياء أمور الطلبة والكادر التعليميّ للمدرسة بعد أن شاهدوا المدرسة بحلّتها الجديدة، قدّموا شكرهم وثناءهم للعتبة العبّاسية المقدّسة لما بذلته من جهودٍ في سبيل إعادة الروح الى هذه المدرسة، فضلاً عن سرعة استجابتها ورصانة الأعمال وجودة الموادّ التي أُدخلت في أعمال الصيانة والإدامة.
تعليقات القراء
1 | ضياء جاسم | 09/02/2020 19:51 | العراق
احسنتم بما تقدمون من اعمال لخدمة الصالح العام
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: