شبكة الكفيل العالمية
الى

العتبةُ العبّاسية المقدّسة تقطف ثمار أوّل مشروعٍ وطنيّ لإنتاج تقاوي بذور البطاطا في كربلاء

أعلنت إدارةُ مشروع (الفردوس) التابع للعتبة العباسية المقدسة عن نجاح تجربتها في زراعة وإنتاج تقاوي بذور البطاطا وقطف ثمار هذه التجربة، وذلك على مساحةٍ تُقدّر بـ(200) دونم أي ما يعادل (500.000) خمسمائة ألف مترٍ مربّع .
ويأتي ذلك بعد أن تمّ تطبيقُ برنامجٍ زراعيّ متكامل على أجزاء من الصحراء ورمالها، لاستصلاحها وتحويلها الى واحاتٍ خضراء .
وبحسب ما بيّنه المهندس حيدر محمد شهيد مديرُ موقع الفردوس الزراعيّ الذي تنفّذه شركة اللّواء العالميّة: "إنّ فكرة إقامة هذا المشروع جاءت نتيجةً لما يعانيه المزارعون من تعرّض محصول البطاطا لأمراض فيروسيّة أثّرت بشكلٍ كبير على محاصليهم، لكونهم يعتمدون على مصادر تقاوي غير موثوقة وتفتقد الى معايير الجودة، فجاء هذا المشروع ليُسهم في تغطية الطلب المتزايد على تقاوي البطاطا، عن طريق إنتاج تقاوي لأصنافٍ معتمدة تتّسم بالجودة وخالية من الأمراض الفيروسيّة والفطرية والبكتيريّة، من دون الاعتماد على المستورد وباتّباع برنامجٍ زراعيّ وتسميديّ أشرفت على تنفيذه شركةُ الجود لتنكلوجيا الزراعة الحديثة التابعة للعتبة العبّاسية المقدّسة".
وأضاف: "يهدف مشروع انتاج البطاطا الى:
- استثمار الأراضي الزراعيّة الصحراويّة وتنمية الواقع الزراعيّ في كربلاء خصوصاً وفي العراق على وجه العموم.
- إنتاج تقاوي بطاطا من الأصناف المرغوبة ذات وفرة إنتاجيّة عالية وملائمة لأجواء وتربة العراق.
- إنتاج تقاوي بطاطا خالية من الأمراض الفيروسيّة والفطرية والبكتيريّة ومطابقة للأمّهات وراثيّاً.
- توفير فرص عملٍ لتشغيل الأيادي العاملة.
- المساهمة في رفد المزارع بنوعيّاتٍ جيّدة ونادرة من تقاوي بذور البطاطا.
- توظيف الإمكانيّات والخبرات الزراعيّة الحديثة ووضعها في مجالها الصحيح.
- استثمار المياه الجوفيّة عن طريق حفر الآبار .
- زراعة أصناف نادرة من تقوي بذور البطاطا.
- إدخال تقنيّات وآليّات زراعيّة حديثة.
وبيّن شهيد: "المشروع استُخدِمت فيه طريقة ريٍّ حديثة هي المرشّات المحوريّة وبالاعتماد على مياه الآبار، حيث تمّ تزويد المشروع بمرشّات ، تتمّ تغذيتها من خلال آبار حُفرت بعمق (280) متراً الى (300) متر".
وأكّد بالقول: "بالإضافة الى نجاح تجربة إنتاج التقاوي فإنّنا حقّقنا نجاحاً آخر، وهو أنّه لأوّل مرّة يتمّ إنتاج البطاطا في تربةٍ رمليّة، وجاء هذا بعد تطبيق برنامجٍ تسميديّ وزراعيّ متطوّر أشرفت عليه شركةُ الجود لتكنلوجيا الزراعة الحديثة".
يذكر ان مشروع الفردوس هو مشروعٌ استراتيجيّ كبير في مدينة كربلاء تبلغ إجمالي مساحته(1180) دونماً، وهو يجمع بين الزراعيّ والصناعيّ ويهدف الى:

_المساهمة في إعادة الهوية الزراعية والصناعية الوطنية.

_استثمار الأراضي الزراعيّة الصحراويّة وتنمية الواقع الزراعيّ والصناعيّ في كربلاء.

_الاسهام في مكافحة التصحر وتحسين الواقع البيئي.

_الاسهام في توفير المواد الأولية لتنشيط الواقع الصناعي.

_توفير فرص عمل لتشغيل الأيادي العاملة للعناية بمنشآت ومرافق هذا المشروع.
_المساهمة في رفد السوق المحليّة بنوعيّاتٍ جيّدة ونادرة من المحاصيل الزراعيّة .
_استثمار المياه الجوفيّة .
_أمكانية زراعة أصناف من أشجار الفواكه والاستفادة منها كذلك.
_إدخال تقنيّات وآليّات زراعيّة وصناعيّة حديثة .
_جعل قسم من هذا المشروع مصدراً لتكاثر الأنواع النادرة من المحاصيل الزراعيّة.
_فرد مساحة من المشروع لإقامة منشآت صناعيّة سيتمّ تنفيذُها مستقبلاً وتعود بالمنفعة الاقتصاديّة على محافظة كربلاء المقدّسة والعراق عموماً
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: