شبكة الكفيل العالمية
الى

خِدْمةُ الزائر هو الشعارُ الأوّل لأقسام العتبة المقدّسة ومنها قسمُ الشؤون الخدميّة

جهودٌ كبيرة وخدماتٌ متنوّعة تبذلها شعبُ وأقسام العتبة العبّاسية المقدّسة، ومنها شعبةُ النظافة التابعة لقسم الشؤون الخدميّة فيها، من أجل تهيئة الأماكن والأجواء المناسبة لتأدية الزائرين والوافدين لمرقدي الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام) طقوسهم العباديّة، من خلال توفير سبل الراحة لهم وتقديم كافّة الخدمات، لا سيّما أيّام الزيارات التي تشهد دخول أعدادٍ كبيرة من الزائرين الكرام الى مدينة كربلاء المقدّسة.
الأستاذ فاخر زاير عبّود مسؤولُ شعبة النظافة تحدّث لشبكة الكفيل العالميّة قائلاً: "من الأعمال الرئيسيّة التي تقوم بها شعبتُنا هي متابعة وتنظيف الحائر الشريف والمنطقة المحيطة بالعتبة المقدّسة والسراديب، وفرشها بالسجّاد ومتابعة تنظيفها لتكون ملائمةً لممارسة الطقوس العباديّة والولائيّة، حيث يتمّ تشكيل حلقاتٍ من المنتسبين حول العتبة المقدّسة لتعمل بشكلٍ دؤوب على تنظيفها وإبرازها بما يلائم قدسيّتها".
مضيفاً: "كذلك لدينا الكثير من الأعمال التي تتضمّن توفير الخدمات للزائر الكريم، كتزويد المكان بحاويات للنفايات والسيطرة عليها وتفريغها بشكلٍ مستمرّ، من خلال العربات المخصّصة (كابسة النفايات) وتنظيف المنطقة المحيطة بالحائر الشريف، وتشمل الأرصفة المحاذية ابتداءً من نقطة القمر ولغاية نقطة القربة باتّجاه شارع العلقمي، بالإضافة الى هذه الأعمال يقوم منتسبو شعبتنا بنقل كبار السنّ والمعاقين من العتبة العبّاسية المقدّسة إلى العتبة الحسينيّة المقدّسة أو إلى أحد الفنادق القريبة التي يسكنها الزائرون، فضلاً عن استقبال الزائرين الكرام في سراديب الصحن الشريف، وتوفير كلّ ما يحتاجونه من خدمات، وتوفير أجواء مناسبة لهم تبعث في نفوسهم الراحة والطمأنينة".
الجديرُ بالذكر أنّ العتبة العبّاسية المقدّسة تسعى دائماً الى تقديم كافّة الخدمات للزائرين الكرام القاصدين زيارة العتبات المقدّسة في مدينة كربلاء، من أجل توفير أجواء روحانيّة تبعث شعوراً بالراحة والطمأنينة في نفوس الزائرين.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: