شبكة الكفيل العالمية
الى

الماءُ يركعُ عند سيّده.. هذا ما وثّقته عدسةُ مركز الكفيل للإنتاج الفني والبث المباشر

امتازت العتبتان المقدّستان الحسينيّة والعبّاسية فضلاً عن ساحة ما بين الحرمين الشريفين بجمال مشهدهما، وبالأخصّ أثناء هطول الأمطار وبعده، وهذا ما يدفع العشرات من المصوّرين الفوتوغرافيّين فضلاً عن عامّة الزائرين الى التسابق في توثيق هذه اللحظات، والتقاط صورٍ تُظهر مدى جمال المشهد الكربلائيّ المتمثّل بالعتبتين المقدّستين والساحة التي تفصل بينهما.

حيدر جاسم المنكوشي وهو أحد المصوّرين الفوتوغرافيّين العاملين في قسم الإعلام التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة، استثمر واحدةً من لحظات هطول الأمطار في كربلاء المقدّسة، ليخرج لنا بصورةٍ فوتوغرافيّة جميلة نالت إعجاب الآلاف من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعيّ وانتشرتْ بشكلٍ كبير، وحين سألناه عن سرّ هذا الانتشار السريع للصورة قال:

"أهمّ ما يميّز المصوّر الفوتوغرافيّ هو سرعة البديهة فضلاً عن وصوله في التوقيت المناسب، فبعد أن انقطع المطرُ ما كان منّي إلّا أن أُراقب الصحن الشريف للمولى أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) عن بُعد، حتّى يتّضح المشهد بصورةٍ كاملة أمامي".

وأضاف: "منذ مدّةٍ ليست بالقصيرة وأنا أسعى الى أن أصوّر لقطةً فنيّة، تُظهر أكبر مساحةٍ ممكنة من العتبة العبّاسية المقدّسة منعكسةً على الماء، وحمداً لله حيث تحقّق ذلك بعد أن أخذت الموقع المناسب مستخدماً إعداداتٍ معيّنة تخصّ التصوير الليليّ، وكان ما أردتُ بتوفيقٍ من الله وببركة قمر بني هاشم(عليه السلام)".

وعن شعوره بانتشار الصورة على شكلٍ واسع وتداولها على مختلف مواقع التواصل الاجتماعيّ، قال المنكوشي: "هدفي الأوّل والأخير من هذا العمل، هو إيصال جماليّة العتبة العبّاسية المقدّسة في هذا المشهد الى كلّ من لم يحالفْه الحظّ، ولم يكن متواجداً بالقرب من المرقد الشريف ليرى بعينه جمالَ انعكاس شكل العتبة المقدّسة الخارجيّ على مياه الأمطار، خاصّةً من يصعب عليهم القدوم لأداء مراسيم الزيارة لظرفٍ ما، وأنا سعيدٌ بذلك".

تجدر الإشارة الى أنّ المصوّر الفوتوغرافيّ حيدر جاسم المنكوشي هو أحد مصوّري مركز الكفيل للإنتاج الفني والبث المباشر التابع لقسم الإعلام في العتبة العبّاسية المقدّسة، ومن الذين نالوا جوائز عديدة في مختلف المسابقات الخاصّة في فنّ التصوير الفوتوغرافيّ.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: