شبكة الكفيل العالمية
الى

كيف يتمّ التغلّب على الضغط الامتحانيّ؟

نظّمت شعبةُ الخطابة الحسينيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة وضمن مشروع (حاملة الرسالة الزينبيّة)، ورشةً توسّمت بـ:(التغلّب على الضغط الامتحانيّ)، واستضافت خلالها عدداً من الطالبات بالتزامن مع بدء امتحانات نصف السنة للعام الدراسيّ الحالي.
معاونةُ مسؤولة شعبة الخطابة الحسينيّة الأستاذة تغريد عبد الخالق التميمي، تحدّثت لشبكة الكفيل عن هذه الورشة قائلةً: "إنّ البرنامج الأسبوعيّ لمشروع (حاملة الرسالة الزينبيّة) يضمّ بين طيّاته جملةً من الفعّاليات والأنشطة، ومنها إقامة ورشٍ أسبوعيّة لطالبات المدارس الثانويّة، ويأتي ذلك تزامناً مع بدء امتحانات نصف السنة، فإنّ الورشة تمحورت حول كيفيّة التخلّص من الضغوط النفسيّة للطالبات وهنّ يخُضْن امتحاناتهنّ، الأمر الذي قد يؤثّر على إجابتهنّ بصورةٍ صحيحة".
وبيّنت: "الورشة أدارَتْها المدرّبة دعاء عبد الكريم بأسلوبٍ يسهُلُ على الطالبات فهمُه والفائدةُ منه وكيفيّة تطبيقه، للوصول الى الغاية المرجوّة منها والإبداع بعد التخلّص من ضغوطات الامتحانات، وبيّنت المدرّبة كذلك الفرق بين أداء المذاكرة وأداء الامتحان بشكلٍ صحيح، متطرّقةً الى أنّ العلماء قسموا الطلّاب الى ثلاثة أقسام، فمنهم من يذاكر جيّداً ويؤدّي الامتحان بشكلٍ غير صحيح، والقسم الثاني لا يذاكر جيّداً ولكن يؤدّي الامتحان بشكلٍ صحيح، أمّا القسم الثالث يُذاكر جيّداً ويؤدّي الامتحان بشكلٍ صحيح، وهو النوع المطلوب الوصول اليه".
وفي ختام الورشة فُتِحتْ دائرةُ النقاش والحوار بين الطالبات والمحاضِرة، للإجابة عن كافّة الأسئلة والاستفهامات وتوضيح ما يلزم توضيحه.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: