شبكة الكفيل العالمية
الى

العتبةُ العبّاسيةُ المقدّسة تدعو الكتّاب والمؤلّفين أن يواصلوا تدوينهم المعرفيّ لإبراز كنوز ومعارف أئمّة أهل البيت (عليهم السلام)

دعت العتبةُ العبّاسية المقدّسة الكتّاب والمؤلّفين أن يواصلوا التدوين المعرفيّ بطرائق منهجيّة علميّة، تبرز کنوز ومعارف أئمّة أهل البيت(عليهم السلام) والعلماء الأجلّاء الذين ساروا واقتفوا أثر هذا المَعين الصافي.
جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقاها نيابةً عنها الشيخ عادل الوكيل معاونُ رئيس قسم الشؤون الدينيّة فيها، في افتتاح النسخة السادسة من فعّاليات مهرجان الإمام الباقر(عليه السلام) الثقافيّ، التي انطلقت صباح اليوم الثلاثاء الموافق (25 شباط 2020م).
وجاء فيها: "كان الإمام الباقر(سلام الله عليه) صورةً أخرى لجدّه المصطفى محمد(صلّى الله عليه وآله)، الذي بعثه الله تعالى رحمةً للعالمين، حيث امتاز بالصبر الجميل على البلايا والمصائب التي حلّت بالأمّة الإسلاميّة وبأهل البيت(عليهم السلام) خصوصاً، بسبب الانحراف عن الصراط المستقيم، فتحمّل الآلام وظلّ يتحرّك وسط الجماهير المسلمة يمدّ يد العون للفقير بلطفه ويُعين الضعيف، فكان يُعطي الدروس والعِبَر حتّى نال الشهادة، ليُدفن قرب أبيه في البقيع(عليهما السلام)".
موضّحاً: "تزامنا مع ذكرى ولادته المباركة تقيم الأمانةُ العامّة للعتبة العبّاسية المقدّسة هذا المهرجان تحت شعار: (الإمامُ الباقر(عليه السلام) ذخرُ الرسالة وكنزُ الإمامة)، لنقف على بعض شذرات وأنوار هذا الإمام العظيم الخامس من أئمّة أهل البيت(عليهم السلام)".
مؤكّداً: "لذا من باب استكمال الدرب الذي خطّه أئمّتنا(عليهم السلام)، والحفاظ على علومهم وتراثهم وسيرتهم الحسنة، لتتناقله الأجيال وتستنير بهديهم الأممُ والشعوب، نهیب بكافّة الإخوة من الكتّاب والمؤلّفين (أعزّهم الله) أن يواصلوا التدوين المعرفيّ في هذا المجال، والمشاركة في المهرجانات والمؤتمرات والمسابقات التأليفيّة والتدوينيّة، التي من شأنها رفد المكتبة الإسلاميّة العريقة بالمُنصِف والموضوعيّ من المؤلّفات والبحوث بطرائق منهجيّة علميّة، تبرز کنوز ومعارف أئمّة أهل البيت(عليهم السلام) والعلماء الأجلّاء، الذين ساروا واقتفوا أثر هذا المَعين الصافي، لنحیى في عالمٍ مشرقٍ أكثر أملاً وتفاؤلاً، وفي غدٍ تنعم البشريّة ببركات وجود أنوار الأرض والسماء.. الذين أرسلهم الله عزّ وجلّ، ليأخذوا بيد العالم إلى برّ النجاة والأمان".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: