شبكة الكفيل العالمية
الى

أكثرُ من (225) ألف مستفيد من عطاء أبي الفضل العبّاس (عليه السلام) القرآنيّ

أعلن معهدُ القرآن الكريم التابع لقسم شؤون المعارف الإسلاميّة والإنسانيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، أنّ عدد المستفيدين من خدماته القرآنيّة التي قدّمها خلال عام 2019م بلغ (225.575) ألفاً، ناهيك عن المئات المستفيدين من الختمات والمسابقات والمشاريع القرآنيّة.

وقال مديرُ المعهد الشيخ جواد النصراوي لشبكة الكفيل: "في العام المنصرم حقّقنا طفرةً نوعيّةً وكميّة في الخدمات القرآنيّة التي قدّمناها داخل كربلاء وخارجها، وبما يلائم ويناسب توجّه كلّ فئةٍ، فكانت الشموليّة هي السمة الأبرز لهذه المشاريع وهذا كان سبباً في تفاعلٍ وإقبالٍ كبيرين من المستفيدين، لكون أنّ أغلب المشاريع التي تبنّيناها هي مشاريع اتّسمت بالحداثة والطرح والعمل القرآنيّ الرصين".

وبيّن النصراوي: "أنّ (225.575) ألفاً من هؤلاء قد توزّعوا على عددٍ من المشاريع التي أطلقها المعهدُ في العام الماضي، وكما يلي:

- المشروع الوطنيّ لإعداد القرّاء في العراق: وهو مشروعٌ يشمل تنظيم دوراتٍ أساسيّة تطويريّة وتأهيليّة واحترافيّة، وبما يسهم في خلق وإعداد جيلٍ من القرّاء.

- مشروع حفظ كتاب الله العزيز: مشروعٌ يهدف الى رفد الساحة القرآنيّة بحفظةٍ للقرآن الكريم وحسب مقدرة كلّ حافظ.

- مشروع الدورات القرآنيّة الصيفيّة: وهذا المشروع يُقام للعام التاسع على التوالي وهو مخصّص لطلبة المدارس الابتدائيّة والمتوسّطة والإعداديّة.

- المشروع القرآنيّ في الجامعات العراقيّة: ويستهدف فئة الطلبة الجامعيّين في جامعاتهم، وينظّم لهم دوراتٍ وورشٍ وملتقيات قرآنيّة، واشتركت فيه (14) جامعة.

- مشروع تعليم القراءة الصحيحة للزائرين في مواسم زيارة الأربعين، فضلاً عن باقي الزيارات المليونيّة التي تشهدها المراقد المقدّسة.

- مشروع محافل منابر النور: مشروعٌ يهدف الى دعم المؤسّسات القرآنيّة الفتيّة وتشجيعها من خلال إقامة محافل يحضرها كبارُ القرّاء، وتُنقل من محافظةٍ الى أخرى.

- محافل عرش التلاوة: محفلٌ دائم يُقام في صحن أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) كلّ يوم جمعة، يتمّ من خلاله استضافة إحدى المؤسّسات القرآنيّة فيشكّل ملتقىً قرآنيّاً.

- المشروع القرآنيّ لطلبة العلوم الدينيّة من خلال إقامة دوراتٍ قرآنيّة تخصّصيّة لهذه الفئة.

- دورات نور الزهراء(عليها السلام) الخاصّة بتعليم القرآن الكريم لمنتسبي العتبة العبّاسية المقدّسة.

- مشروع إحياء المحافل في العتبات المقدّسة والمزارات الشريفة.

- دورات لمعلّمي ومدرّسي التربية الإسلاميّة.

- مشروع الحافظ الماهر: وهو مشروعٌ يهدف الى ترسيخ الحفظ، ومائدة لحفظة القرآن الكريم.

- دورات الجود للأساتذة الجامعيّين المختصّين بالمجال القرآنيّ.

- تعليم القراءة الصحيحة في المؤسّسات الصحّية.

- إقامة ندوات قرآنيّة في عددٍ من المدارس الابتدائيّة والثانويّة.

- ختمات قرآنيّة يُهدى ثوابُها لشهداء العراق الأبرار".

لأوّل مرّةٍ في العراق طباعةُ آلاف النُسخ من المُصحَف الشريف، بأيادٍ عراقيّة من منتسبي العتبة العبّاسية المقدّسة، وقد طُبِع في مطبعة ودار الكفيل للطباعة والنشر والتوزيع، وتمّ خطّه بحَرْف الخطّاط العراقيّ حميد السعديّ.

وتابع النصراوي: "إضافةً الى كلّ ذلك فإنّ هناك نشاطاً مكثّفاً خلال شهر رمضان المبارك، باعتباره ربيع القرآن، فيتمّ إعداد برنامجٍ يضمّ الختمات القرآنيّة داخل الصحن وخارجه والمسابقة القرآنيّة الفرقيّة".

واختتم: "هناك مشاريع ثقافيّة قرآنيّة توعويّة نسعى من خلالها لنشر الثقافة القرآنيّة، كالمكتبة التخصّصية القرآنيّة وإعداد وطباعة المناهج القرآنيّة التعليميّة، ومشروع القلم الناطق الذي وصل الى مراحل متقدّمة، فضلاً عن طباعة آلاف النسخ من مصحف العتبة العبّاسية المقدّسة".

للاطلاع على نشاطات المعهد (اضغط هنا)
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: