شبكة الكفيل العالمية
الى

احتفاليّةٌ نسويّة لإحياء ذكرى ولادة الإمام الباقر وحفيده الهادي (عليهما السلام)

نظّمت شعبةُ الخطابة الحسينيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، احتفاليّةً نسويّة إحياءً واستذكاراً لولادة الإمامَيْن الهمامَيْن محمد الباقر وعلي الهادي(عليهما السلام)، وذلك في صحن أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) وفي سرداب الإمام الحسين(عليه السلام) تحديداً، وسط حضور جموعٍ من زائرات المرقد الطاهر وجمعٍ من خادماته في ظلّ أجواءٍ يسودها الفرحُ والسرور.

الاحتفاليّةُ وبحسب ما بيّنته معاونةُ مسؤول الشعبة السيّدة تغريد التميمي: "هي جزءٌ من أنشطة وفعّاليات الشعبة التي تأتي انطلاقاً من القول المأثور (رَحِم اللهُ من أحيى أمرنا)، لنسهم من خلالها في تسليط الضوء على قبساتٍ من صاحبَيْ هذه الذكرى العطرة وننهل من عطائهما الثرّ، ولتذكير الزائرات بهذه المناسبة والعمل على استثمارها الاستثمار الأمثل".

وبيّنت: "افتًتِح الاحتفالُ البهيج الذي تضمّن فقراتٍ متنوّعة بتلاوةٍ عطرة من آيات الذكر الحكيم، تلتها محاضرةٌ دينيّة تعرّضت فيها الخطيبةُ الى جوانب ومحطّات من السيرة العطرة للإمامَيْن(عليهما السلام) ومآثرهما وما تركاه من أثرٍ، وقد لاقت تلك المحاضرةُ استماعاً واعياً وتفاعلاً كبيراً من قِبل الحاضرات الكريمات، كما نُظّمت في الاحتفاليّة كذلك مسابقةٌ فكريّة دارت أسئلتُها حول صاحبَيْ الذكرى وسيرتهما وأقوالهما ومآثرهما".

وتابعت التميمي: "تخلّلت الحفلَ أناشيدُ وأهازيجُ ترنّمت أبياتها بأئمّة أهل البيت(عليهم السلام) بصورةٍ عامّة وبالإمامَيْن الباقر والهادي على وجه الخصوص، وفي الختام ابتهل الجميعُ رافعين أكفّ الضراعة إليه سبحانه وتعالى بتعجل فرج المولى صاحب الأمر، وأن يحفظ بلدنا ومقدّساتنا ومراجعنا العظام وعلماءنا الأعلام من كلّ سوءٍ ومكروه، وأن يرحم شهداءنا الأبرار ويحشرهم مع محمّدٍ وآل محمّدٍ في مقعد صدقٍ عند مليكٍ مقتدر".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: