شبكة الكفيل العالمية
الى

تخريجُ كوكبةٍ من حافظات القرآن الكريم

احتفى معهدُ القرآن الكريم النسويّ التابع لقسم شؤون المعارف الإسلاميّة والإنسانيّة، بتخريج كوكبةٍ من الحافظات لكتاب الله تبارك وتعالى القرآن الكريم، وذلك بعد أن اختتمن دورةً خاصّة ومسرّعة للحفظ توسّمت بـ(دورة الصدّيقة) واستمرّت لعامَيْن.
عن هذه الفعّالية الاحتفائيّة تحدّثت لشبكة الكفيل مسؤولةُ المعهد النسويّ السيّدة منار جواد الجبوري قائلةً: "ألزم معهدُ القرآن الكريم النسويّ التابع لقسم شؤون المعارف الإسلاميّة والإنسانيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، نفسه بأن يكون مَوئل النساء المريدات المتلهّفات الى معين القرآن الكريم وآياته العظيمة، وقد أولى لمَنْ رأى فيهنّ المثابرة والجدّ والقابليّة في حفظ القرآن الكريم عنايةً خاصّة، فميّزهُنّ بدورة الصدّيقة للحفظ المسرّع، وبعد عامَيْن أو أقلّ تمكّنت هؤلاء الطالباتُ من حفظ كتاب الله العزيز مع ضبط أحكام التلاوة ومعرفة مقاصد السور ومعاني الآيات".
وأضافت: "تضافرت جهودٌ عديدة للخروج بهذه النتيجة الطيّبة، أهمّها هو مثابرة المشتركات وجهودهنّ الحثيثة وإصرارهنّ على المسير في هذا الطريق، ومساعدة نخبةٍ من أستاذات القرآن الكريم اللاتي لم يدّخرن جهداً ولا معلومةً إلّا رَفدْنَ بها هؤلاء الطالبات".
وبيّنت الجبوري: "ولأجل الاحتفاء بهذا المُنجز فقد تمّ تنظيمُ احتفاليّةٍ تزامنت مع ذكرى ولادة الإمامَيْن الباقر والهادي(عليهما السلام)، حضرها نائبُ رئيس قسم شؤون المعارف الإسلاميّة والإنسانيّة الشيخ علي الأسدي الذي ألقى كلمةً قيّمة، حثّ فيها جميع الحضور الى السير على نهج القرآن الكريم وحفظه واتّباع أحكامه وتعاليمه السماويّة، مُثنياً على حافظات القرآن الكريم بتشجيعهنّ على الاستمرار في هذا الطريق، وتعليم ما تعلّمن في ضيافة أبي الفضل(عليه السلام) من منطلق (خيرُكم من تعلّم القرآن وعلّمه)".

للاطلاع على نشاطات المعهد (اضعط هنا)
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: