شبكة الكفيل العالمية
الى

محطّة مياه العتبة العبّاسية المقدّسة تتّخذ إجراءاتٍ وقائيّة للحدّ من انتشار فيروس كورونا.. تعرّف عليها

اتّخذت الملاكات الفنّية العاملة في محطّة العتبة العبّاسية المقدّسة لإنتاج المياه، سلسلةً من الإجراءات الاحترازيّة والوقائيّة من فيروس كورونا، سواءً كانت للمياه الخام أو المياه المُنتَجَة المخصّصة للشرب (RO).

وبحسب ما بيّنه المهندس أحمد أمجاد مسؤولُ شعبة المياه فإنّ: "الإجراءات هي كانت بالأصل متّخذة من قبل الشعبة، لكن تمّ التأكيد عليها بشكلٍ أكثر من سابقتها مع اتّخاذ بعض الأمور الاحترازية التي من المُمكن أن تسهم في الحدّ من انتشار هذا الفيروس –لا سمح الله-، فالمنظومة تعمل بنظام الجودة وتبعاً لمقاييس ومعايير وزارة الصحّة العراقيّة والنتائج المختبريّة، سواءً كانت للمختبر التابع للشعبة أو فحوصات دائرة صحّة كربلاء".

وعن هذه الإجراءات بيّن المهندس علي جاسم أحد المشرفين على هذه الأعمال في المنظومة قائلاً: "إنّ الإجراءات التي تمّ اتّخاذها في الوقت الحاضر هي جزءٌ من سلسلة إجراءاتٍ اتّخذتها العتبةُ العبّاسية المقدّسة، بناءً على توجيهات المرجعيّة الدينيّة العُليا وتوصيات العتبة المقدّسة لدرء مخاطر هذا الفايروس، الذي تُعدّ المياه أحد مصادر تفشّيه، ومن هذه الإجراءات:

- زيادة أعمال تعقيم وتطهير مصادر المياه الرئيسيّة للمحطّة.

- إضافة موادّ معقّمة مسموح بها صحيّاً للمياه المعدّة للشرب.

- تكثيف إجراءات الفحص المختبريّ بواسطة مختبر المحطّة الرئيسيّ وبصورة يوميّة، بعد أن كان كلّ ثلاثة أيّام.

- زيادة كمّيات مادّة الكلور المُضافة للمياه وضمن مقاييس ومعايير صحّية وطبّية مسموح بها.

- الابتعاد عن ملامسة أيّ مفصلٍ من مفاصل المنظومة يدويّاً بصورةٍ مباشرة، وفي حال الضرورة يتمّ اتّباع طرق السلامة الصحّية.

- تعقيم وتطهير منشأ المنظومة وأجهزتها ومعدّاتها بصورةٍ يوميّة وبموادّ خاصّة تتلاءم وطبيعة عملها، وبما لا يؤثّر على نقاوة المياه.

- زيادة تهوية بناية المنظومة.

- إخضاع العاملين في المحطّة لأعمال التعقيم والتطهير وضمن آليّةٍ حُدّدت لهذا الغرض.

- إجراء فحوصاتٍ مختبريّة لكلّ مرحلة من مراحل إنتاج المياه، حتّى وصوله الى منافذ الشرب الرئيسيّة".

يُذكر أنّ العتبة العبّاسية المقدّسة قد عزّزت من إجراءاتها الوقائيّة للأمراض الانتقاليّة وبالأخصّ فيروس (كورونا)، والتي شملت أغلب أقسامها وبالأخصّ التي يكون عملُها على تماسٍّ مباشر مع ما يُقدَّم من خدماتٍ للزائرين، من أجل الحفاظ على سلامة الزائرين والمنتسبين على حدٍّ سواء.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: