شبكة الكفيل العالمية
الى

(تعقيمُ المياه بالكلور) عنوانٌ لندوةٍ تثقيفيّة أقامها قسمُ التربية والتعليم العالي

أقام قسمُ التربية والتعليم العالي بالتعاون مع مختبر مياه العتبة العبّاسية المقدّسة، ندوةً تثقيفيّة توعويّة لمجموعةٍ من ممثّلي مدارس المجموعة، عن كيفيّة استخدام مادّة الكلور في تعقيم المياه والحفاظ عليها من التلوّث، لتكون صالحةً للشرب والاستخدام داخل مدارس مجموعة العميد التعليميّة.
وبيّن الممثّل عن مجلس العلوم ووحدة المختبرات في مدارس مجموعة العميد التعليميّة الأستاذ وسيم طالب: "إنّ هذه الندوة تضمّنت موضوعاتٍ متعدّدة عن تلوّث المياه وكيفيّة تصفيتها وتعقيمها من خلال استخدام منظومات المياه المتواجدة في جميع مدارس مجموعة العميد التعليميّة، بهدف الحفاظ على جودة المياه وبالتالي ضمان الصحّة والسلامة للمتعلّمين والمتعلّمات".
من جانبٍ آخر بيّن مسؤولُ مختبر مياه العتبة العبّاسية المقدّسة المهندس بسام عبد المطلب الهاشمي: "إنّ الهدف من هذه الندوة هو المحافظة على عدم نشر التلوّث في مدارس مجموعة العميد التعليميّة، إذ تمّ التطرّق إلى كيفيّة استخدام المياه وغسل البرّادات واستعمال الأقداح ذات الاستخدام الواحد، وتعقيم الصنابير الخاصّة بشرب المياه ونقل البرّادات بعيداً عن مصدر التلوّث".
بدوره أوضح الدكتور حسن جميل استشاري البيئة في العتبة المقدّسة: "إنّ الندوة كانت بعنوان: (التعقيم بالكلور)، إذ تضمّنت عدّة محاور تناولنا فيها أهميّة المياه واحتياجاتها، وتلوّث المياه بالأحياء المجهريّة، فضلاً عن المعقّمات الفيزيائيّة والكيميائيّة وتحديداً مادّة الكلور".
مؤكّداً: "أنّ مادة الكلور لديها تأثير واسع للقضاء على عددٍ كبير من المجهريّات التي تستوطن المياه وتلوّثها، مع ضرورة الحفاظ على مستوى التركيز المناسب في المياه لهذه المادّة كي لا تكون مؤذيةً أو غير نافعة".
تجدر الإشارة الى أنّ الندوة تأتي حرصاً من قسم التربية والتعليم العالي في العتبة العبّاسية المقدّسة، متمثّلةً بشعبة الوسائل التعليميّة/ وحدة المختبرات في مدارس مجموعة العميد التعليميّة، على صحّة وسلامة المتعلّمين، وبهدف الوقاية من الإصابة بالأمراض.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: