شبكة الكفيل العالمية
الى

الريادةُ والكفاءةُ جعلت منهم أنموذجاً لمناقشة رسالة ماجستير

نوقشت في جامعة كربلاء المقدّسة/ كليّة العلوم الإنسانيّة رسالةُ الماجستير التي قدّمها الباحث عبد الحسين يحيى عنون، والتي توسّمت بعنوان: (الكفاح الشخصيّ والضغوط النفسيّة وعلاقتهما بالرّضا الوظيفيّ لدى معلّمي ومعلّمات مدارس مجموعة العميد التعليميّة).

وجاء اختيار العنوان بالنظر لتمتّع معلّمي ومعلّمات مدارس مجموعة العميد التعليميّة بالريادة والخبرة والمهنيّة في العمل، ولما حقّقوه من نتائج أثّرت إيجاباً على المستوى العلميّ لمتعلّميها.

رئيسُ لجنة المناقشة من جامعة بغداد/ كلّية ابن الرشد الأستاذ الدكتور خالد جمال جاسم بيّن: "ناقشنا رسالة ماجستير تبحث في الكفاح الشخصيّ والضغوط النفسيّة وعلاقتها بالرّضا الوظيفيّ لدى معلّمي ومعلّمات مدارس مجموعة العميد التعليميّة"..

وأضاف: "إنّ الدراسة توصّلت إلى نتائج مهمّة تُظهر أنّ الضغوط النفسيّة عند المعلّم تولّد كفاحاً إيجابيّاً، بمعنى أنّ الضغوط النفسيّة التي يتعرّض لها الملاكُ التعليميّ تؤثّر في الجانب الإيجابيّ للعمل، بدليل أنّها انعكست لدى المتعلّمين في النتائج النهائيّة في الاختبارات وحصولهم على نتائج عالية".

من جانبه أوضح الباحث الأستاذ عبد الحسين يحيى عنون قائلاً: "إنّ اختيار مدارس مجموعة العميد التعليميّة أنموذجاً للبحث لكونها مدارس نموذجيّة من حيث التعليم الإلكترونيّ وتوفّر الوسائل التعليميّة كافّة، فضلاً عن زجّ الملاكات التعليميّة بشكلٍ دوريّ ومستمرّ في دوراتٍ تطويريّة تواكب كلّ ما هو جديد في مجال التربية والتعليم، ممّا أثّر إيجاباً على المستوى التربويّ والتعليميّ للمتعلّمين، محقّقين نسبَ نجاحٍ عالية جدّاً".

وبيّن عنون: "إنّ الرسالة جاءت من أجل إثبات أنّ مهنة التعليم مع اعتبارها من الوظائف الضاغطة على الإنسان وتستدعي من المعلّم تقديم أفضل ما لديه، إلّا أنّه ينعكس إيجاباً في مدارس مجموعة العميد التعليميّة برضا وظيفيّ وكفاحٍ متميّز".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: