شبكة الكفيل العالمية
الى

إعلامُ العتبة العبّاسية المقدّسة يُطلق حملةَ توعيةٍ بفايروس كورونا

أطلق قسمُ إعلام العتبة العبّاسية المقدّسة حملةَ توعيةٍ وتثقيف خاصّة بفايروس كورونا، تهدف الى توعية الجمهور بماهيّة فايروس كورونا المستجدّ وفترة حضانته، وأعراض الإصابة به ووسائل انتقاله وكيفيّة الوقاية منه، وتقديم الإرشادات اللازمة لتجنّب الإصابة به.
وبحسب ما بيّنه رئيسُ القسم الدكتور مشتاق عبّاس معن: "أنّ هذه الحملة هي جزءٌ من الخطّة والتدابير الاحترازيّة التي اتّخذتها كافّة مفاصل العتبة العبّاسية المقدّسة للوقاية من هذا الفايروس، وقد شرعنا بها منذ مدّة وشملت عدّة فقرات، منها:
- عمل مقاطع فيديويّة تعريفيّة وإرشاديّة بالفايروس والعمل على نشرها في مواقع العتبة العبّاسية المقدّسة الإعلاميّة، وفي مقدّمتها شبكة الكفيل العالميّة ومواقع التواصل الاجتماعي التابعة لها، مع إمكانيّة الاستفادة منها من قِبل القنوات الفضائيّة، حيث تمّت استضافة أطبّاء ومختصّين بهذا المجال.
- طباعة (500) متر بوستر وملصق بأشكالٍ وقياساتٍ وتصاميم مختلفة معزّزة بصورٍ تعريفيّة، وبالتعاون مع شعبة الشؤون الطبيّة في العتبة المقدّسة، وتكفّل بطباعتها مركزُ الكفيل للطباعة الرقميّة والإعلان الحديث التابع لقسمنا، وتمّ نشرها في العتبة المقدّسة والمجاميع الصحيّة وما بين الحرمين الشريفين وفي الطرقات والأماكن العامّة.
- طباعة (50 ألف) بروشور تثقيفيّ وتوزيعه على الزائرين، إضافةً الى المواطنين من أهالي كربلاء للتعريف بمخاطر هذا الفايروس".
وأضاف معن: "إنّ الحملة مستمرّة وستعقبها حملاتٌ أخرى وبطرقٍ وآليّات متنوّعة، لأجل المساهمة في زيادة الخزين الثقافيّ للمواطن في كيفيّة التعامل مع هذا الوباء، والوقاية منه وتجنّب مخاطره إذا حصلت لا سمح الله".
يُذكر أنّ العتبة العبّاسية المقدّسة قد عزّزت من إجراءاتها الوقائيّة للأمراض الانتقاليّة وبالأخصّ فايروس (كورونا)، والتي شملت أغلب أقسامها وبالأخصّ التي يكون عملُها على تماسٍّ مباشر مع ما يُقدَّم من خدماتٍ للزائرين، من أجل الحفاظ على سلامة الزائرين والمنتسبين على حدٍّ سواء.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: