شبكة الكفيل العالمية
الى

لجنة التحكيم لمهرجان المسرح الحسيني تصدر بياناً لها

شعار المهرجان
في لقاء ابداعي حميم اجتمعت فيه نخبة من المع المسرحيين المهمومين بقضية ملأت الدنيا وشغلت الناس ,قضية امام الامة وسيد الشهداء ابي عبد الله الحسين عليه السلام، حيث أقامت الامانة العامة للعتبة العباسية ,قسم الشؤون الفكرية ,وبرعاية استثنائية من قبل السيد أحمد الصافي, مهرجان المسرح الحسيني الذي وصل الى دورته الرابعة ,وهو يضم مسابقة للنص المسرحي بدورته الثالثة والتي تراكمت فيها خبرة الادارة والتنظيم والتواصل مع المسرحيين ,فقد وصل عدد النصوص المسرحية المشاركة في هذه الدورة من المسابقة الى سبعة وخمسين نصا ,تباينت فيها الرؤى وتعددت الاساليب الأدبية، والتراكيب اللغويه , وهي تتمحور حول قضية الرسالة الانسانية الخالدة للامام الحسين عليه السلام وقد كانت ادنى درجة في تقييم هذه النصوص تؤشر نجاحا باهرا لكل المشاركين .
الا ان قوانين المسابقة تشترط علينا اختيار عشرة نصوص من بين النصوص المشاركة , وهذا مادفع اعضاء لجنة التحكيم الى وضع معيار التقييم والمنافسة بالاحتكام الى عنصر الابداع ,ولا شئ غير الابداع القائم على رؤية تنطوي على موقف من هذه القضية الراسخة في الوجدان والضمير الانساني , كما واننا في الوقت الذي نتوجه بوافر الشكر وعظيم الامتنان للاخوة القائمين على ادارة هذه المسابقة, لما اولوه من ثقة ومسؤولية كبيرة , فاننا نعتز بمسؤولية الامانة في احترام وتقييم جهد المبدع من خلال قراءة ومناقشة النص المسرحي فقط وقد اشرت لجنة التحكيم بعض الملاحظات التي لابد من الوقوف عندها /
1/الاعتماد على استخدام التقنيات وتوظيف السينما بشكل يطغى على خصوصية صناعة الخطاب المسرحي الذي بدا وكانه برنامجا تلفزيونيا الى حد كبير
2/تحدثت بعض النصوص بلغة واحدة وهي لغة المؤلف دون التركيز على التعامل مع اللغة بوصفها لغة الشخصيات
3/كثرة المنولوجات التي تضعف من متن الحبكة والبنية الدرامية
4/ابتعاد بعض النصوص عن شعار المسابقة الرئيسي مع انها تمتلك مقومات البناء الدرامي واشتراطات النص المسرحي

تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: