شبكة الكفيل العالمية
الى

جامعةُ العميد تنظّم حملة تعفيرٍ ضدّ فايروس كورونا

نظّمت جامعةُ العميد حملةً موسّعة لتعفير كافة مرافقها من كلّياتٍ وأقسامٍ داخليّة ومجمّعاتٍ صحّية، إضافةً الى بنايتها الإداريّة والخدميّة، وذلك كإجراءٍ احترازيّ للحدّ من انتشار فايروس كورونا المستجدّ ومن منطلق (الوقاية خيرٌ من العلاج).

الحملةُ وبحسب ما بيّنه لشبكة الكفيل المساعدُ الإداريّ للجامعة الدكتور علاء الموسويّ: "هي جزءٌ من سلسلة إجراءاتٍ اتّخذتها رئاسةُ الجامعة تهدف الى الوقاية من هذا الفايروس".

موضّحاً: "إنّ الجامعة منذ المتبنّى الأوّل لحدوث هذا الطارئ الذي يشهده البلدُ والعالم، سعت جاهدةً لتطبيق كافّة متطلّبات الصحّة والوقاية التي أوصت بها خليّةُ الأزمة ووزارةُ الصحّة العراقيّة ومنظّمةُ الصحّة العالميّة، وإنّ هذه الحملة نُفّذت بالتعاون مع الخليّة المشكّلة من قِبل العتبة العبّاسية المقدّسة وتماشياً مع حملتها التي أطلقتها بهذا الخصوص".

وأكّد الموسوي: "إنّ أعمال التعفير جرت تحت إشراف لجنةٍ طبيّة ونُفّذت بواسطة فريقٍ متخصّص من العتبة العبّاسية المقدّسة، وباستخدام موادّ وفّرتها شركةُ خير الجود وبما يتلاءم مع طبيعة المُنشأ".

واختتم الموسويّ حديثه: "إنّ جامعة العميد وضمن خطّتها الخاصّة بالوقاية من هذا الوباء، قد طبعت العديد من المنشورات التثقيفيّة وعقدت الندوات للتعريف بالفايروس وطرق انتشاره والحدّ منه، بالإضافة الى تطبيق كافّة التوصيات والإرشادات الصحيّة والطبّية الصادرة من الجهات ذات العلاقة".

يُذكر أنّ العتبة العبّاسية المقدّسة قد اتّخذت العديد من الإجراءات الاحترازيّة للوقاية من فايروس كورونا، وعملت على اتّباع التعليمات الوقائيّة الصادرة من الجهات الصحّية المختصّة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: