شبكة الكفيل العالمية
الى

الاستمرارُ بتعفير وتعقيم منطقة ما بين الحرمين الشريفين

شرع الفريقُ الوقائيّ العامل ضمن لجنة متابعة الإجراءات الوقائيّة المشكّلة من قِبل العتبة العبّاسية المقدّسة، بأعماله الخاصّة بتعفير وتعقيم ساحة ما بين الحرمين الشريفين والمحيط الخارجيّ للعتبة العبّاسية المقدّسة، والهدف من ذلك الوقاية من انتشار فايروس كورونا المستجدّ، والحفاظ على سلامة المنتسبين والزائرين إضافةً لساكني المدينة القديمة ودرء المخاطر عنهم.
وعن هذه الأعمال بيّن لشبكة الكفيل مسؤولُ شعبة الشؤون الطبّية في العتبة المقدّسة الدكتور أسامة عبد الحسن عضو اللّجنة: "أعمال تعفير منطقة ما بين الحرمين الشريفين تندرج ضمن خطّة العتبة العبّاسية المقدّسة، التي ستشمل المدينة القديمة وما يُحيط بالمرقدَيْن الطاهرَيْن وما بينهما وصولاً الى أطواقها الخارجيّة، وبموادّ معقّمة ومطهّرة زوّدتنا بها شركةُ خير الجود وباتّباع طرقٍ علميّة أوصت بها وزارةُ الصحّة العراقيّة ومنظّمة الصحّة العالميّة".
المشرفُ التنفيذيّ على هذه الأعمال الأستاذ حسن علي عبد الحسين بيّن لشبكة الكفيل قائلاً: "الفريقُ الوقائيّ المشكّل تابعٌ لقسم الصيانة الهندسيّة، وقد أخذ على عاتقه تعفير وتعقيم المدينة القديمة ضمن جدولٍ زمانيّ ومكانيّ حدّدته اللّجنة، تمّ من خلاله تقسيمُها الى قواطع وقد شملت أعمالنا اليوم ساحة ما بين الحرمَيْن الشريفَيْن ومسقوفاتها ومناهل المياه والوضوء فيها، إضافةً الى المحيط الخارجيّ للعتبة العبّاسية المقدّسة ومراكزها الخدميّة كصناديق الأمانات ومخالع الأحذية فضلاً عن جدار السور، وإنّ عملنا متواصلٌ ومستمرّ حتّى إكمال كافّة ما كُلّفنا به من قِبل اللّجنة".
يُذكر أنّ العتبة العبّاسية المقدّسة قد اتّخذت العديد من الإجراءات الاحترازيّة للوقاية من فايروس كورونا، وعملت على اتّباع التعليمات الوقائيّة الصادرة من الجهات الصحّية المختصّة، سواءً على مستوى العتبة المقدّسة أو المدينة القديمة أو المحافظة على نحوٍ عام.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: