شبكة الكفيل العالمية
الى

محاضراتٌ توعويّة عن فايروس كورونا وما يحتاج الى معرفته المنتسب

ضمن الاستعدادات والإجراءات الوقائيّة والاحترازيّة التي اتّخذتها العتبةُ العبّاسية المقدّسة للحدّ من تفشّي فايروس كورونا، كثّفت شعبةُ الشؤون الطبّية فيها من أنشطتها وفعّالياتها وبشقّيها النظريّ والعمليّ، وانطلاقاً من مبدأ (الوقاية خيرٌ من العلاج) وعملاً بتوجيهات المرجعيّة الدينيّة العُليا التي أكّدت على الاستعداد لهذا المرض.
فعلى المستوى النظريّ نظّمت الشعبةُ سلسلةً من الأنشطة والفعّاليات جاء في مقدّمتها إلقاءُ المحاضرات التوعويّة والتثقيفيّة، التي ابتدأتها بخَدَمَة العتبة العباسية المقدسة، لأجل المساهمة في زيادة خزينهم المعرفيّ والتثقيفي وما يجب عليهم معرفته عن هذا الفايروس، وتقديم معلوماتٍ ونصائح عن الفايروس وخطورته ومدى انتشاره وطرق العدوى والأعراض وسبل الوقاية منه، وتزويدهم بالمستجدّات المتعلّقة به لأجل المحافظة على سلامتهم وسلامة الزائرين.
المحاضرات أُقيمت في عددٍ من أقسام العتبة العبّاسية المقدّسة وتبعاً لجدولٍ وُضع لهذا الغرض، يشترك فيه منتسبو القسم المعنيّ إضافةً لمشتركين آخرين من أقسامٍ أخرى، مع التركيز على الأقسام ذات التماسّ المباشر مع الزائر أو المحيط الخارجيّ.
وقد تمحورت المحاضرات حول التعريف بفايروس كورونا وبداية ظهوره وانتشاره، وتحديد فصيلته وطرق انتقاله ومدّة حضانته والتعريف بأخطاره وسبل انتشار عدواه، واستعرض المحاضرون جملةً من التوصيات للوقاية منه في حال ظهوره –لا سمح الله- مع التأكيد على أنّه ليس هناك مبرّر للفزع منه، بل يجب أن يتمّ التعامل معه باتّباع الإرشادات الصحيّة الصادرة من الجهات ذات العلاقة والتخصّص، وأهميّة التقيّد بأخذ الاحتياطات الوقائيّة والاحترازيّة اللازمة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: