شبكة الكفيل العالمية
الى

السيّد الصافي: الفكرة وآليّة العمل والتنفيذ لقوّات الحشد الشعبيّ يجب أن تكون كلّها وطنيّة

التقى سماحةُ المتولّي الشرعيّ للعتبة العبّاسية المقدّسة السيد أحمد الصافي (دام عزّه) هذا اليوم الخميس (١٩/ ٣/ ٢٠٢٠م) الموافق لـ(٢٣ رجب ١٤٤١هـ)، بقادة قوّات الحشد المشكّلة من قِبل العتبات المقدّسة وهم كلٌّ من: (السيد حميد الياسري - آمر لواء أنصار المرجعيّة (ل/٤٤)، والشيخ طاهر الخاقاني - قائد فرقة الإمام علي القتاليّة (ل/٢)، واللواء علي الحمداني -آمر لواء علي الأكبر (ل/١١)، والشيخ ميثم الزيدي - قائد فرقة العبّاس القتالية (ل/٢٦))، لمناقشة الظروف الأمنيّة التي يعيشُها البلد والتطوّرات الجديدة التي تشهدها هذه القوّات.
وقد أكّد سماحتُه خلال اللقاء على ضرورة أن تكون الفكرة وآليّات العمل والتنفيذ لقوّات الحشد الشعبيّ كلّها وطنيّة، وهذا ليس مطلباً جديداً بل هو مطلبٌ طبيعيّ وفي كلّ البلدان.
وأضاف: "المقاتلون الذين قاتلوا ورابطوا وأحرزوا النصر لهم كاملُ الحقّ في إشغال المواقع الإداريّة المتقدّمة في الهيأة، فهم قد صدّقوا الاستجابة للفتوى المباركة، ولسيّد الفتوى ومدينة الفتوى وبلد الفتوى؛ العراق العزيز الذي ينتظر منّا الكثير".
مبيّناً: "تحمّلتم الحيف في أوقات المعارك وقد حاول البعض أن يحوّل الولاء إلى ولاءٍ شخصيّ، ومورست عوامل ضغطٍ كثيرة من جملتها شقّ الصفّ، فالذي معهم يُعطى جميع المكتسبات والذي يختلف معهم تُمنع عنه جميع المكتسبات، وهو أُسلوبٌ لا أخلاقيّ وبعيدٌ عن القيم الحقّة، ولا زالت بعض هذه الممارسات موجودة عند بعضهم، بل الأغرب من ذلك أنّهم يفترون على المرجعيّة صاحبة الفضل علينا وعليهم، فكيف يُمكن التعامل مع هؤلاء؟".
موضّحاً: "أنتم لا تزهدوا بأحدٍ، ولكن من زهد فيكم فأنتم فيه أزهد".
وقد اختُتِم اللقاءُ باستعراض القادة مع سماحته الجهود في مواجهة فايروس كورونا الذي يهدّد صحّة المواطنين، وأكّد سماحته على الالتزام بالتعليمات الصحيّة والتعامل مع الجهات الطبّية والدفاع المدنيّ للوقاية من هذا الوباء.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: