شبكة الكفيل العالمية
الى

إغاثةُ عددٍ من العوائل المتضرّرة في شمال محافظة بابل

ضمن حملة (مرجعيّة التكافل) باشرت هيئةُ شباب الحسن المجتبى(عليه السلام) ضمن وحدة شمال بابل، التابعة لشعبة الإغاثة والدعم في العتبة العبّاسية المقدّسة، بتقديم يد العون والمساعدة لعددٍ من العوائل التي تقطّعت بها السبلُ المعيشيّة خلال هذه الفترة، من أجل المساهمة في التخفيف عن كاهلهم لعبور هذه المرحلة الحرجة، وذلك تلبيةً لدعوة المرجعيّة الدينيّة العُليا التي حثّت على هذا الغرض.
مسؤولُ الوحدة الحاج قاسم رحيم المعموري بيّن: "أنّ هذه الحملة التي قامت بها هيئةُ شباب الحسن(عليه السلام)، هي جزءٌ من حملاتٍ موسّعة قامت بها الشعبة في عددٍ من محافظات العراق، وقد شملت توزيع العشرات من السلّات الغذائيّة (خضروات وموادّ جافّة) لعوائل أثّر عليها ما اتُّخِذ من إجراءات الوقاية من وباء كورونا، ومنها حظر التجوال لكون أنّ أغلبها تعتمد على قوت يومها".
وأضاف: "قامت الهيئة بعمل جردٍ لهذه العوائل وإحصائها، من التي تسكن في القرى التابعة لناحية أبي غرق في محافظة بابل إضافةً لمركز الناحية، من ثمّ شرعت بأعمال التوزيع التي ستستمرّ لتشمل قرى وعوائل أخرى ضمن الوحدة الإداريّة التابعة لنا، وبمشاركة باقي المواكب والهيئات التابعة للوحدة".
يُذكر أنّ المرجعيّة الدينيّة العُليا قد دعت الجميع للتعاون وتضافر الجهود، لمساعدة العوائل الفقيرة والمتعفّفة، في ظلّ حظر التجوال المفروض ضمن حملة مكافحة وباء كورونا، وبناءً عليه فقد أطلقت العتبةُ العبّاسية المقدّسة حملة (مرجعيّة التكافل) لتغطية النقص الحاصل في معونة العوائل المتعفّفة والمتضرّرة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: