شبكة الكفيل العالمية
الى

الشروعُ بالحملة السنويّة لتنظيف وتهيئة نخيل ما بين الحرمين الشريفين

الصورة من الارشيف
شرعت وحدةُ الزينة والتشجير في قسم ما بين الحرمَيْن الشريفَيْن بحملتها الموسميّة لتنظيف وتلقيح النخيل المزروع فيها، إضافةً الى رشّ المبيدات للتخلّص من الحشرات الضارّة.

مسؤولُ الوحدة الأستاذ حاتم عبد الكريم بيّن لشبكة الكفيل: "تبدأ الحملة من منتصف شهر آذار لغرض ارتقاء النخيل، وحسب برنامج التلقيح المتّبع وبحملةٍ واحدة وموعدٍ موحّد، يعقب ذلك ارتقاءٌ فرديّ من مرّة إلى مرّتين لكلّ نخلة، لإكمال تلقيح الأغاريد (طلع النخيل) التي تفتح متأخرةً لإكمال تلقيحها، وكذلك القيام بعمليّات الخفض والتفريد للعثوق من قبل ملاكاتٍ متخصّصة، تعمل على ضبط نسب وأعداد عثوق التمر الى النصف أو الثلث في كلّ نخلة وحسب حجمها، لضمان إثمارٍ جيّد ونضجٍ متوازن في ظلّ ثبات الخدمة لها جميعاً".

وأضاف: "تتواصل الحملة الى شهر حزيران وحسب مواعيد نضوج التمر، حيث تُختتم في هذا الشهر أعمال التوزيع على السعف لتلافي خسارة النخلة جزءاً من طاقتها في صناعة الغذاء، وتركيز طاقتها للأعداد محسوبة الثمار، وإنّ نوعيّات الطلع الذكريّ الذي يُستخدم لتلقيح النخيل من الأنواع الجيّدة كالوردي والسميسمي الذي يتمّ جلبه من قِبل متطوّعين، بعد أن يتمّ فحصه والتأكّد من خلوّه من بعض الآفات والأمراض الفطريّة المنتشرة في المنطقة كمرض خياس طلع النخيل".

يُذكر أنّ أشجار النخيل المزروعة ضمن مسارَيْن في ساحة ما بين الحرمين الشريفين تُعتبر إحدى أهمّ المناظر الخضراء فيها، فضلاً عن خصوصيّتها في مثل هذا المكان، إذ يبلغ عددُها (57 نخلة) إشارةً الى عمر الإمام الحسين(عليه السلام) يوم استشهاده في واقعة الطفّ الأليمة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: