شبكة الكفيل العالمية
الى

المباشرةُ بأعمال البُنى التحتيّة لمشروع بناء ردهة علاج المصابين بوباء كورونا

باشرت الملاكاتُ العاملة في قسم الصيانة الهندسيّة التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة، بأعمال البُنى التحتيّة لمشروع بناء ردهة العلاج للمصابين بوباء كورونا المستجدّ.
المهندس المُقيم عمار صلاح مهدي بيّن لشبكة الكفيل العالميّة قائلاً: "بعد إنجاز المراحل الأولى المتعلّقة بتسوية الأرض وتسقيط المخطّط الذي تمّت المصادقة عليه باشرنا بالمرحلة الثانية، وهي إنجاز البُنى التحتيّة للمشروع والمتضمّنة مدّ أنابيب المياه والصرف الصحّي وغيرها من الخدمات".
وأضاف: "يتمّ خلال هذه الفترة تثبيت قواعد حديديّة لتثبيت الأساسات وهياكل الجدران، إذ تعدّ هذه الأعمال قبل عمليّة صبّ الأرضيّة".
تعمل الملاكات على إنجاز ردهة علاج المصابين بوباء كورونا المستجدّ في وقتٍ قياسيّ، حيث قُسم العمل على مدار (24) ساعة يوميّاً، وبعد إنجازها ستكون جزءاً من مدينة الإمام الحسين(عليه السلام) الطبّية في محافظة كربلاء المقدّسة، حيث يتمّ العمل بها تحت إشراف شعبة الشؤون الطبّية في العتبة المقدّسة ومستشفى الكفيل التخصّصي.
يُذكر أنّ هذا العمل جاء امتثالاً لتوصيات وتوجيهات المرجعيّة الدينيّة العُليا في دعم الملاكات الطبّية، وضمن حملة العتبة العبّاسية المقدّسة لحماية المجتمع من وباء كورونا، إذ باشرت الملاكاتُ العاملة في قسم الصيانة الهندسيّة التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة، وبتوجيهٍ مباشر من المتولّي الشرعيّ للعتبة المقدّسة سماحة السيد أحمد الصافي (دام عزّه)، بإنشاء وبناء ردهةٍ لعلاج المصابين بوباء فيروس كورونا المستجدّ، في مدينة الإمام الحسين(عليه السلام) الطبّية في محافظة كربلاء المقدّسة، وبإشراف شعبة الشؤون الطبّية في العتبة المقدّسة ومستشفى الكفيل التخصّصي، وذلك كإجراءٍ احتياطيّ إذا استجدّ شيءٌ -لا سمح الله-، وكاحتياطٍ لقاعات دار الحياة في المدينة المخصّصة لاستقبال مثل هكذا حالات.
هذا وقد أطلقت العتبةُ العبّاسية المقدّسة في وقتٍ سابق حملة (مرجعيّة التكافل)، لتغطية النقص الحاصل في معونة العوائل المتعفّفة والمتضرّرة، بعد أن دعت المرجعيّةُ الدينيّةُ العُليا الجميع للتعاون وتضافر الجهود، لمساعدة العوائل الفقيرة والمتعفّفة، في ظلّ حظر التجوال المفروض ضمن حملة مكافحة وباء كورونا.


للمزيد من التفاصيل (اضغط هنا).
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: