شبكة الكفيل العالمية
الى

مديرُ مدينة الإمام الحسين الطبّية: مشروعُ ردهة العلاج للمصابين بوباء كورونا المستجدّ جاء في الوقت المناسب

أكّد مديرُ مدينة الإمام الحسين(عليه السلام) الطبّية الدكتور صباح الحسينيّ، أنّ مشروع ردهة العلاج للمصابين بوباء كورونا المستجدّ، الذي تعمل على إنجازه العتبةُ العبّاسية المقدّسة جاء في الوقت المناسب.

وأضاف: "ردهةُ الحميّات (الحياة) في المدينة الطبّية بحاجة ماسّة في هذه الفترة إلى الأسرّة، وخصوصاً الأسرّة المنفردة، وهذا المشروع إن تمّ إنجازه سيوفّر خدمةً لأكثر من (60) مريضاً في غرفٍ منفردة، وهذا سيحقّق الغاية من العزل الطبّي التامّ للمرضى".

مبيّناً: "هذه المبادرة ليست بغريبةٍ على العتبات المقدّسة في كربلاء المقدّسة، خصوصاً وهي قد وضعت مستشفياتها ومدن الزائرين، والفنادق التابعة لها تحت تصرّف دائرة صحّة كربلاء، لعزل الوافدين إلى كربلاء".

مضيفاً: "لا يسعنا إلّا أن نتقدّم بالشكر الجزيل للأمانة العامّة للعتبة العبّاسية المقدّسة، وعلى رأسهم المتولّي الشرعيّ السيد أحمد الصافي (دام عزّه)، لإجراءاتهم المساندة لدائرة الصحّة في المحافظة".

مطالباً المواطنين بضرورة الالتزام بالإرشادات الصحيّة التي تُصدرها الجهاتُ المتخصّصة، بالإضافة إلى تطبيق حظر التجوال الذي يعدّ من أهمّ الإجراءات الوقائيّة، لكي نصل إلى مدينة كربلاء خاليةً من الوباء.

يُذكر أنّ هذا العمل جاء امتثالاً لتوصيات وتوجيهات المرجعيّة الدينيّة العُليا في دعم الملاكات الطبّية، وضمن حملة العتبة العبّاسية المقدّسة لحماية المجتمع من وباء كورونا، إذ باشرت الملاكاتُ العاملة في قسم الصيانة الهندسيّة التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة، وبتوجيهٍ مباشر من المتولّي الشرعيّ للعتبة المقدّسة سماحة السيد أحمد الصافي (دام عزّه)، بإنشاء وبناء ردهةٍ لعلاج المصابين بوباء فيروس كورونا المستجدّ، في مدينة الإمام الحسين(عليه السلام) الطبّية في محافظة كربلاء المقدّسة، وبإشراف شعبة الشؤون الطبّية في العتبة المقدّسة ومستشفى الكفيل التخصّصي، وذلك كإجراءٍ احتياطيّ إذا استجدّ شيءٌ -لا سمح الله-، وكاحتياطٍ لقاعات دار الحياة في المدينة المخصّصة لاستقبال مثل هكذا حالات.

هذا وقد أطلقت العتبةُ العبّاسية المقدّسة في وقتٍ سابق حملة (مرجعيّة التكافل)، لتغطية النقص الحاصل في معونة العوائل المتعفّفة والمتضرّرة، بعد أن دعت المرجعيّةُ الدينيّةُ العُليا الجميع للتعاون وتضافر الجهود، لمساعدة العوائل الفقيرة والمتعفّفة، في ظلّ حظر التجوال المفروض ضمن حملة مكافحة وباء كورونا.
للمزيد من التفاصيل (اضغط هنا).
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: