شبكة الكفيل العالمية
الى

مستشفى الكفيل يشدّد من إجراءاته الاحترازيّة للوقاية من فايروس كورونا

عزّز مستشفى الكفيل التخصّصي من إجراءاته الاحترازيّة التي اتخذها منذ اللّحظات الأولى لانتشار فايروس كورونا، وذلك لأجل حماية ووقاية ملاكاته الطبّية والخدميّة العاملة فيه إضافةً الى المراجعين، وبما ينسجم مع التوصيات الصادرة من وزارة الصحّة العراقيّة وخليّة الأزمة.
الدكتور مهدي صاحب مسؤولُ وحدة السيطرة على العدوى في المستشفى بيّن لشبكة الكفيل: "إنّ المستشفى وباعتباره مؤسّسةً طبّية يرتادها العديد من المراجعين يوميّاً، فإنّه من الطبيعيّ أن يكون سبّاقاً لاتّخاذ إجراءاتٍ وقائيّة، للملاكات الطبّية والإداريّة والخدميّة ومَنْ يراجعه على حدٍّ سواء، ومن جملة ما اتُّخِذ هو:
- في الجانب التثقيفيّ تمّت طباعة العديد من البروشورات والفولدرات وتوزيعها على المراجعين، إضافةً الى عرض مقاطع فيدويّة على شاشات العرض في المستشفى، للتعريف بمخاطر هذا الوباء وكيفيّة الوقاية منه.
- عمل بوّابة تعقيمٍ آليّة تعمل على تعقيم كلّ مَنْ يدخل للمستشفى ويخرج منه، وباستخدام موادّ تعقيم وتطهير خاصّة.
- نشر مجاميع على مداخل المستشفى تعمل على قياس درجة حرارة كلّ مَنْ يدخل إليه.
- إجراء أعمال تعفير وتعقيم متواصلة كلّ ساعتين، تشمل جميع مرافق المستشفى من ردهاتٍ وغرفٍ إداريّة وغرف رقود وما يجاورها وغيرها، وباستخدام موادّ مؤمّنة صحيّاً ومرخّص بها.
- تكثيف الإجراءات الاحترازيّة لمصادر المياه.
- إجراء جولاتٍ دوريّة على الراقدين كافّة غير الجولات الروتينيّة لمراقبة وضعهم الصحّي".
وأكّد صاحب: "إنّ جميع الإجراءات المتّخذة التي أخذت وتيرةً متصاعدة تكون بإشراف لجنةٍ مختصّة".
يُذكر أنّ العتبة العبّاسية المقدّسة قد اتّخذت العديد من الإجراءات الاحترازيّة للوقاية من فايروس كورونا، وعملت على اتّباع التعليمات الوقائيّة الصادرة من الجهات الصحّية المختصّة، سواءً على مستوى العتبة المقدّسة أو المدينة القديمة أو المحافظة على نحوٍ عام.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: