شبكة الكفيل العالمية
الى

رفع (90%) من سجّاد صحن العتبة العبّاسية المقدّسة

في كلّ موسمٍ ربيعيّ تعمل ملاكاتُ قسم رعاية الصحن الشريف في العتبة العبّاسية المقدّسة، على رفع نسبة من السجّاد المفروش ويتمّ استبداله بطقمٍ آخر أو إخلاء مساحاتٍ كان يغطّيها خلال فصل الشتاء، وذلك لأجل المساهمة في تلطيف الأجواء وإجراء عمليّات التنظيف الدوريّ.

واستكمالاً لهذه الأعمال فقد تمّ رفع ما نسبته (90%) من أطقم السجّاد المفروش في الصحن الشريف، والتي تزامنت هذا العام مع الإجراءات الاحترازيّة والوقائيّة المتّخذة للحدّ من انتشار فايروس كورونا، التي صدرت عن اللّجنة المكلّفة من قِبل العتبة المقدّسة لإدارة هذا الملفّ.

معاونُ رئيس القسم الأستاذ زين العابدين عدنان أحمد القريشي أوضح لشبكة الكفيل: "أعمال تبديل وإدامة السجّاد تُجرى بصورةٍ دوريّة، حيث نعمل على استبداله باستمرار وفي الوقت نفسه نشرع بأعمال تنظيف وتعطير الصحن الشريف، وتزامنت أعمالنا هذا العام مع انتشار فايروس كورونا فكان رفع السجّاد أحد الإجراءات الاحترازيّة، انطلاقًا من مبدأ (الوقاية خيرٌ من العلاج)".

وأضاف: "تمّ توزيع السجّاد المتبقّي الذي تقدّر نسبته بـ(10%) على أماكن محدّدة داخل الصحن الشريف، وتمّت إحاطتها بقواطع معدنيّة وعزلها عن الأجزاء المكشوفة".

مؤكّداً: "أنّ السجّاد المفروش يتمّ استبداله بسجّادٍ آخر بصورةٍ دوريّة كلّ ثلاثة أيّام، على أن يتمّ غسله وتعقيمه قبل فرشه، وهذا سياقٌ متّبع مسبقاً قبل حلول الأزمة لكنّنا كثّفنا هذه الإجراءات في الوقت الحالي".

يُذكر أنّ هذه الإجراءات هي جزءٌ من الحملة التي أطلقتها العتبةُ العبّاسية المقدّسة للوقاية من فايروس كورونا، وإنّ أعمال تبديل السجّاد تُجرى موسميّاً وفي فصل الصيف يتمّ تقليل السجّاد المفروش، وذلك للمساهمة في تحسين وتلطيف أجواء الصحن.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: